هذا الصباح-الملابس المدرسية.. دفعة إيجابية للاقتصاد الأميركي

14/09/2018
عام دراسي جديد في الولايات المتحدة ولباس جديد أكثر ما يثير الطلاب هناك تخيل مظهرهم حين يرتدون زيا موحدا مع زملائهم بما يميز كل مدرسة عن غيرها هو موسم لتجار الملابس لعرض كل ما هو جديد يحقق رغبات الطلاب في ارتداء الزي مريح وجذاب في الوقت نفسه يتوقع الاتحاد الوطني للبيع بالقطعة ازدهارا في الحركة التجارية هذا العام إذ يعد الإقبال الملحوظ على شراء الملابس مقارنة بالسنوات الثلاث الماضية هو الأفضل إن أرقام المبيعات هذا العام مذهلة للطلاب الذين لا يحبون ارتداء الزي الرسمي يقول محللون اقتصاديون في الاتحاد الأميركي الوطني إن الطلاب الذين ولدوا في منتصف التسعينيات وبداية الألفية تأثير بالغ على إنفاق الآباء فهؤلاء هم جيل الإنترنت ومواقع التواصل وجميعهم يتابعون أحدث صيحات الملابس ويرغبون في ارتدائها والضغط على الأهل لشرائها البيع بالقطعة في الولايات المتحدة أصبح يحقق حاليا المليارات من الدولارات في كل عام تعود فكرة الزي المدرسي الموحد في العالم إلى القرن السادس عشر ظهرت في بريطانيا عندما فرضت على الأطفال في دور الأيتام ثم انتشرت بعد ذلك في المدارس البريطانية خلال القرن التاسع عشر إلى الدول التي كانت الاحتلال البريطاني