نجل حفتر يستولي على أموال لمصرف ليبيا المركزي

14/09/2018
اتهم تقرير فريق الخبراء المعني بليبيا والتابع للأمم المتحدة اتهم صدام خليفة حفتر نجل اللواء المتقاعد حفتر بالسيطرة على فرع مصرف ليبيا المركزي في مدينة بنغازي والاستيلاء على مبالغ طائلة بالعملتين المحلية والأجنبية وكميات من الفضة ونقلها إلى مكان مجهول مع مسلحين من الكتيبة 106 التي يقودها مع شقيقه خالد حفتر التقرير الأممي الصادر في أيلول سبتمبر الجاري أكد أن فرع المصرف المركزي في بنغازي كان تحت سيطرة وكيل وزارة داخلية حكومة الوفاق الوطني فرج كعيم قبل أن تحتجزه قوات حفتر وتجتاح المصرف للاستيلاء على ما يوجد فيه من أموال المبالغ التي استولى عليها صدام حفتر بلغت 159 مليونا وسبعمائة ألف يورو إضافة إلى مليون وتسعمائة ألف دولار أميركي وقرابة سبعمائة مليون دينار ليبي في وقت سابق قال علي الحبري محافظ مصرف ليبيا المركزي الموازي في مدينة البيضاء وهو مصرف غير معترف به دوليا قال إن الأموال الموجودة في خزائن المصرف المركزي في بنغازي تعرضت للتلف بسبب دخول مياه الصرف الصحي إليها بعد مضي أكثر من عامين على وجود المصرف في مرمى الاشتباكات بين مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي وقوات حفتر وهي تصريحات وصفها تقرير خبراء بالمتناقضة وغير المكتملة ووفق مصادر الجزيرة فإن هذه الأموال التالفة جزئيا جراء مياه الصرف الصحي تنقل من بنغازي إلى تركيا عن طريق وسطاء موالين لنجلي حفتر منذ فترة وبشكل تدريجي لتبديلها هناك بأوراق نقدية سليمة من العملة نفسها وبعد ذلك تباع العملة السليمة في السوق الموازية التقرير الأممي أكد أن قادة قوات حفتر تقاسموا هذه الأموال وأشار إلى اضطرار عدد من مديري الإدارات في المصرف المركزي في بنغازي إلى السفر خارج البلاد بعد تعرضهم لضغوط من عسكريين موالين لحفتر ما تشهده ليبيا منذ أكثر من أربع سنوات حتى الآن هو صراع على السلطة بين أطراف عدة لبعضها دعم إقليمي مسلح جعل القوة المسلحة أحد الخيارات لسلب المال العام في بلد أنهكته الصراعات التي يكون المواطن الليبي ضحيتها الأولى