مسيرة السلام الدولية احتضنها "قوس التوحيد" ببيونغ يانغ

13/09/2018
كوريتان في الزي التقليدي إحداهما ترمز إلى الشمال والأخرى إلى الجنوب إنه قوس التوحيد حيث تجمهر الآلاف في مسيرة دولية حاشدة تنادي بتوحيد الكوريتين فاتفاق الهدنة الذي وضع حدا للحرب الكورية سنة مازال قائما ومازال الأمل يحدو الكوريين في توقيع اتفاق سلام دائم يعيد لم شمل وطنهم نطالب بأن تتخذ الولايات المتحدة خطوات لاعتماد إعلان السلام إذا تم الأمر فسيكون ذلك أول عملية لبناء سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية شارك في المسيرة التي تأتي عقب الاحتفالات بالذكرى لتأسيس كوريا الشمالية وفود عربية وأوروبية وأفريقية وقد طالبت الوفود برفع العقوبات عن هذا البلد الذي عانى من أزمات اقتصادية منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي لفلسطين من ضمن وفد من مجلس السلم العالمي للتضامن مع الشعب الكوري من أجل توحيد الكوريتين في إطار حوار سلمي وسحب القواعد الأجنبية من سوريا والتمكين الشعب الكوري من تقرير مصيره بنفسه دون ضغوطات خارجية من أجل مستقبل أفضل لشعبه الوحدة للوطن هكذا نادى المتظاهرون تسبب الانقسام بين الكوريتين في تشتيت العوائل شتات مضى عليه عاما ولعل توحيدها في أول عرض عسكري بعد قمة سنغافورة التي جمعت بين الزعيم كيم والرئيس ترمب ومع تحسن العلاقات بين الكوريتين مؤخرا يبدو أن كوريا الشمالية حكومة وشعبا تجنح للسلم حيث تقلصت ترسانة الأسلحة الثقيلة وغابت الصواريخ بعيدة المدى على العرض العسكري بينما أكد الخطاب الذي سبق العرض على بذل كوريا الشمالية أقصى جهودها لتحقيق الوحدة بين الكوريتين وإحلال السلام في المنطقة وهي الرسالة نفسها التي ظهرت في عروض الألعاب الجماهيرية داعية للازدهار والوحدة والتنوع الثقافي جهود دولية ومحلية قد تساهم في رسم خريطة جديدة لشبه الجزيرة الكورية وتنهي عقودا من الانقسام جويي الجزيرة من عاصمة كوريا الشمالية بيونغ يانغ