ما مصير الانتخابات بليبيا وهل ستجري في موعدها؟

13/09/2018
ما مصير الانتخابات في ليبيا وهل ستجري في موعدها المقترح نهاية العام الحالي تساؤلات تبرز إلى الواجهة مع إعلان إيطاليا صراحة رفضها إجراء الانتخابات في ديسمبر المقبل كما تطالب بذلك فرنسا رفض عبر عنه وزير الخارجية الايطالي مشيرا إلى ضرورة إعادة النظر في الموعد المقرر للانتخابات في العاشر من ديسمبر ريثما تتوفر الظروف الملائمة لإجرائها الوزير الذي كان التقى اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر في بنغازي قبل يومين أكد اعتزام بلاده تنظيم مؤتمر بشأن ليبيا في تشرين الثاني نوفمبر القادم ستدعى إليه جميع أطراف النزاع ويحضره ممثلون عن الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة ورغم تأكيد الوزير الإيطالي أن بلاده لا تسعى إلى نزاع مع فرنسا يبدو أن تضارب الإرادات الدولية بشأن الملف الليبي بات جليا أكثر من أي وقت مضى وكانت فرنسا شددت خلال جلسة مجلس الأمن بشأن ليبيا الأسبوع الماضي على ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في ليبيا في العاشر من كانون الأول ديسمبر المقبل شددت حينها أن ذلك هو السبيل الوحيد لإخراج البلاد من الوضع الراهن وأوضحت أن إجراء الانتخابات هو تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه في أيار مايو الماضي في اجتماع باريس اجتماع وصفه الرئيس الفرنسي حينها بالتاريخي إذ أنه جمع للمرة الأولى كلا من رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج ورئيس مجلس الدولة خالد مشعل مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب في طبرق عقيل صالح تمسك فرنسا بموقفها الداعي لإجراء الانتخابات في موعدها يؤيده أيضا المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة الذي شدد على التزام الأمم المتحدة بهذا الهدف وضرورة العمل على استيفاء شروطه فهل ستتفق الإرادة الدولية بشأن ليبيا هذه المرة أم أن الخلاف الإيطالي الفرنسي الذي يعود جزء كبير منه إلى ملف الهجرة غير النظامية سيعمق الأزمة السياسية والأمنية التي تعاني منها البلاد منذ سنوات في ظل احتدام الصراع على السلطة فيها