عـاجـل: رئيس الوزراء السوداني: سنلتزم بمعايير قوى الحرية والتغيير في اختيار الوزراء

ما الذي قدمه اتفاق أوسلو بعد مرور ربع قرن؟

13/09/2018
ربع قرن على توقيع اتفاق أوسلو الذي أنهى النزاع المسلح بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل ورتب لإقامة سلطة وطنية فلسطينية فوق جزء من الأرض الفلسطينية وعلى مدار ربع قرن منذ عام في إطار الاتفاق أكثر من نصف مليون فلسطيني من الخارج إلى داخل الضفة الغربية وغزة يحملون هوية فلسطينية لكن بالمقابل حولت إسرائيل المرحلة الانتقالية ومدتها المحددة خمس سنوات إلى مرحلة متواصلة أشبه بحل نهائي وجعلت من التنسيق الأمني الذي نصت عليه أهم مظاهر عملية أوسلو وسخرته لخدمة أمنها فاقتحمت مناطق فلسطينية ومارست عمليات اعتقال وقتل وهدم للمنازل واستغلت تقسيمات المناطق ألف وباء وجيم التي حددتها اتفاقية أوسلو من أجل نصب حواجز عسكرية داخل الضفة الغربية بشكل مكثف تشير الدراسات إلى أن الاستيطان تضاعف سبع مرات منذ توقيع اتفاق أوسلو وارتفع عدد المستوطنين من مائة وأحد عشر ألفا الفن في إسرائيل والقدس واستولى الاحتلال على اثنين وأربعين في المئة من الضفة الغربية لأغراض استيطانية بل وأغرقت الضفة بالمستوطنات فبلغت أكثر من مائة وخمسين مستوطنة إضافة إلى مائة وخمسين بؤر استيطانية عشوائية تسببت في تقطيع أوصال الضفة وجعل إمكانية قيام دولة فلسطينية متواصلة جغرافيا وديموغرافيا أمرا عسيرا بل وعززت إسرائيل قبضتها على المنطقة التي خصصت لها اتفاقية أوسلو في المائة من مساحة الضفة والتي تمتد فيها محاور الطرق الرئيسة والأراضي ومنابع المياه ومعظم المستوطنات حق العودة وقضية اللاجئين والقدس كانت من قضايا الحل النهائي التي عرقلت إسرائيل التوصل إلى اتفاق بشأنها مثلما حدد اتفاق أوسلو بعد انتهاء المرحلة الانتقالية ولكن من خلال جدار الفصل العنصري الذي يتلوى كالأفعى داخل الضفة الغربية تمكنت إسرائيل من عزل القدس عن امتدادها الجغرافي الآن أصبحت المرحلة الانتقالية في إطار اتفاقية أوسلو بمثابة حل نهائي على الأقل عند إسرائيل ظلت قضايا الحل النهائي كالقدس واللاجئين والحدود والاستيطان والمياه دون حل