انتقاد لاذع لدعم واشنطن تحالف السعودية والإمارات

13/09/2018
بالغضب والازدراء الممتزجين بالسخرية قوبلت شهادة مايك بومبييو وزير الخارجية الأميركية أمام الكونغرس بأن حكومتي السعودية والإمارات تتخذان إجراءات يمكن التحقق منها تهدف إلى الحد من سقوط ضحايا مدنيين في اليمن جاءت شهادة بومبييو خلف أبواب موصدة وهي إجبارية بموجب البند الذي أضافه أعضاء جمهوريون وديمقراطيون في الكونجرس ضمن قانون ميزانية وزارة الدفاع الأميركية للعام وأصدر وزير الدفاع جيمس مارس بيانا بعد يوم من شهادة بومبييو صرح فيه بتأييده الكامل لما جاء فيها كان بمثابة فوهة بركان الغضب ردا على شهادة بومبيليو فالسيناتور إلى اتهمت بومبيو بالاستهزاء بسلطات الكونغرس من خلال شهادته التي وصفتها بمثابة منح السعودية شيكا على بياض لمواصلة قصف أطفال المدارس في اليمن ووصف السيناتور بيرني ساندرز شهادة بومبيو بالمشينة مضيفا أن دور أميركا لا يجب أن يكون مساعدة السعودية على إدارة المذبحة في اليمن بحس أكبر من المسؤولية بل لوقف الدعم من أساسه أما العضو البارز بلجنة التسليح في مجلس النواب آدم سميث فذكر على تويتر بأن الفكرة أن السعودية والإمارات اللتين تقصفان وتجوعون اليمن تتخذان إجراءات للحد من الضحايا هي فكرة خاطئة ولا يجوز الانحياز إلى طرف في هذه الحرب وقال النائب مايك بوكنان إن شهادة بومبيليو تسخر من القانون الأميركي مصرحا بأنه إضافة إلى عضوين آخرين في الكونجرس سيفرضون تصويتا إجباريا في مجلس النواب لإنهاء التدخل الأميركي غير القانوني في هذه الحرب حسب وصفه في حين وصف النائب روكانا شهادة بومبيو بالمهزلة مضيفا أن السعودية قصفت عمدا حافلة ممتلئة بالأطفال وبأن هناك عملا أخلاقيا واحدا يمكن فعله وهو إنهاء التدخل الأميركي في اليمن ونشر موقع أرسلت الاستقصائي نسخة من شهادة بومبيليو أمام الكونجرس وفند معظم ما جاء فيها فمن ضمني ما ذكروه بومبيليو هو أن السعودية والإمارات لا تقاتلان الحوثيين فحسب في اليمن بل تقاتلان القاعدة أيضا في محاولة منه كما يبدو لكسب تأييد المشرعين لكونه أدلى بشهادته بالتزامن مع ذكرى هجمات سبتمبر أيلول لكن نقلت أيضا الصفقات التي تبرمها السعودية والإمارات مع مقاتلي القاعدة في اليمن لإخلاء مناطق كالمكلا من دون اقتتال وكتبت نيويورك ماغازين مقالا ساخرا بعنوان يقول إن السعوديين يحاولون حتما ارتكاب جرائم قتل جماعية أقل فصلت فيه ما رأت أنها أسباب موجبة لوقف الدعم للتحالف السعودي الإماراتي في اليمن مشيرة إلى أن هذا المطلب الملح يجمع عليه جمهوريون وديمقراطيون على حد سواء