اليونسيف: 11 مليون طفل يمني يصارعون المرض والجوع

13/09/2018
صور صادمة في مستشفيات اليمن لكن ذلك بالنسبة لليمنيين واقعهم اليومي وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ينسف إن أكثر من أحد عشر مليون طفل يمني أو نحو ثمانين بالمئة من سكان البلاد الذين تقل أعمارهم عن ثمانية عشر عاما يواجهون خطر التشرد والمرض ونقص الغذاء ويصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة لقد جعل الصراع اليمن جحيما لأطفاله أكثر من أحد عشر مليون طفل أو نحو ثمانين بالمئة من سكان البلاد الذين تقل أعمارهم عن عاما في حاجة للمساعدات الإنسانية فهم يواجهون خطر نقص الغذاء والأمراض والتشريد والافتقار الحاد إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية هنا في مستشفى السبعين للأمومة والطفولة في العاصمة اليمنية صنعاء أمهات وآباء يحاولون علاج أطفالهم تترجى الأمهات الطاقم الطبي الصغيرة في المستشفى الأكبر والمخصص الأطفال والولادة من أجل إنقاذ أطفالهن بعد أن غادر معظم الأطباء والممرضين مستشفيات البلد هربا من الحرب لكن هؤلاء الأطباء يقفون عاجزين عن إيجاد الحلول أمام نقص الغذاء الذي يعاني منه الأطفال منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليزا غراندي كانت قد حذرت من أن الوضع الإنساني في اليمن تدهور بسرعة لاسيما بعد انهيار مشاورات جنيف وحذرت غراندي في بيان لها من تكلفة بشرية فادحة إذا دمرت أو تعطلت مطاحن وصوامع الحديدة التي تمول معظم أسواق اليمن من القمح وأضافت أن المنظمة تشعر بالقلق بشأن المطاحن التي تحوي حاليا ألف طن متري من الغذاء أي ما يكفي لإطعام ثلاثة ملايين ونصف مليون شخص لمدة شهر