المناطق التي قسمتها اتفاقية أوسلو بالضفة الغربية

13/09/2018
تقول هذه اللافتة التي ثبتت منذ وقت غير بعيد إنك على وشك دخول منطقة اى أو ألف وهي منطقة تقع تحت سيطرة فلسطينية مدنية وأمنية لذلك فإن الاحتلال يحظر على الإسرائيليين دخول هذه المنطقة المناطق الف هي مراكز المدن كمدينة بيت لحم حيث نسير الآن وتشكل هذه المناطق نحو ثمانية عشرة في المائة من مساحة الضفة الغربية ورغم أن السيطرة عليها تقع على سلطة فلسطينية فإن قوات الاحتلال الإسرائيلي باتت منذ سنوات تقتحم هذه المناطق بشكل شبه يومي نغادر مركز المدينة لننتقل إلى القرى المحيطة بها وعادة ما تصنف هذه بالمناطق تشكل نحو في المائة من مساحة الضفة الغربية وتقع المسؤولية المدنية فيها على عاتق السلطة الفلسطينية وتشمل تقديم الخدمات كالصحة والتعليم والبناء قد تجد فيها مراكز للشرطة الفلسطينية أما المسؤوليات الأمنية فهي تحت السيطرة الإسرائيلية لكن اللافت أن تصنيف هذه المناطق وضع نحو في المائة من الفلسطينيين في الضفة الغربية في المناطق المصنفة ألف وباء تقسيمات تبدو في كثير من الأحيان مثير للغرابة فقد تنتقل فجأة من المنطقة المصنفة إلى منطقة مصنفة جيم فقط لأن إسرائيل قررت الاحتفاظ بمعسكر للجيش تحت سيطرتها وهذا يقودنا إلى المناطق المصنفة جيم والتي لا يتجاوز عدد سكانها من الفلسطينيين مائة وخمسين ألفا تشكل المناطق ما نسبته من مساحة الضفة الغربية وهي المناطق التي تملك إمكانيات توسع للفلسطينيين ومتصلة جغرافيا أبقتها إسرائيل تحت سيطرتها المدنية والأمنية لا يعبد فيها طريق أو يقام فيها بيت فلسطيني دون موافقة إسرائيلية وهو ما منعته إسرائيل بشكل شبه تام في المقابل أقامت فيها إسرائيل ما يقدر ب مستوطنة يسكنها نحو ألف مستوطن بقي أن نشير إلى أن مدينة القدس لم تدخل ضمن التصنيفات القائمة وأبقى أوسلو ضمن مفاوضات الوضع النهائي التي كان يفترض أن تكون انتهت قبل نحو عشرين عاما شيرين أبو عاقلة الجزيرة الأراضي الفلسطينية