عـاجـل: مراسل الجزيرة عن مصادر أمنية لبنانية: سقوط طائرة استطلاع إسرائيلية بضاحية بيروت الجنوبية

هذا الصباح- استعراضات وطقوس خاصة في المكسيك

12/09/2018
على ارتفاع 150 قدم يؤدون حركات قد تراها بهلوانية لكنها في الحقيقة تقليد قديم يجمع بين الروحانيات والحاجات المادية العرض يسميه المكسيكيون دي باباندريو وهو يعود لشعب توتوناك الراقصون الأربعة هم النقاط الأساسية والخامس يعزف الناي الذي يمثل الشمس إنه احتفال الشمس والمطر نسأل الله نزول المطر وتخصيب الأرض حتى يكون هناك رابح في جميع المحاصيل لكل جزء من الفرقة والفعالية التي يقدمونها معنى محدد كألوان الملابس فالأحمر يمثل القوة والزهور تمثل الحياة الراقصون ثائرون يمثلون النسور أو الطيور بشكل عام أما العمود الذي يتسلقانه فهو شجرة الحياة في البداية نكون على الأرض نرقص ونتسلق شجرة الحياة وفي القمة يعزف القائد الموسيقى والراقصون الأربعة يمثلون أربعة عناصر هي الماء والأرض والهواء والنار هذه العروض لم تعد تمارس في الحياة العامة بشكل كبير لكن القائمين على التراث والثقافة في المكسيك يحاولون إبقائها حية إلى جانب تقاليد أخرى لذلك أصبحت مدينة غوادالاخارا قبلة للسياح لما تقدمه من فعاليات وتظلمهم من آثار وتراث كبير البلدية تقديم شيء جذاب وثقافي في المدينة وقد أحب الناس قصتنا في دار الثقافة يقدمون كتيبات للناس يعرفوهم على جذورنا وتقاليدنا وفي هذا العرض شيء من الإجابة عن تلك الأسئلة هنا وسط المدينة منذ الصباح وكل نصف ساعة يرقصون أنا أحب ما يفعلونه لأنهم يجذبونا السياح رقصتهم وموسيقاهم جميلة جدا هذه الفعالية ورغم ما تحمله من خطر السقوط أثناء تدلي بالحبال والدوران حول العمود أصبحت تدرس في دار الثقافة ويدرب الأطفال عليها ليكونوا راقصين طائرين في المستقبل