معركة الحديدة.. القوات الحكومية تصل لمدخلها الشرقي

12/09/2018
الحديدة إلى الواجهة من جديد معارك شرسة اندلعت على مداخل المدينة بعد توقف لمدة شهرين لم تنتظر الأطراف المتصارعة داخل اليمن سوى ساعات على إعلان المبعوث الأممي مارتين غنيفيت عن نيته المغادرة إلى صنعاء ومسقط للقاء الحوثيين ومسؤولين عمانيين حتى بدأت القوات الحكومية المدعومة من الإمارات والسعودية الهجوم على مواقع الحوثيين في منطقة المجاورة للحدود جاء إعلان المعارك جاء على لسان الناطق الرسمي باسم التحالف السعودي الإماراتي في مؤتمر صحفي أمس تحاول كما يبدو القوات المدعومة إماراتيا السيطرة على أكبر مساحة تحيط بمدينة الحديدة وإغلاق الطرق الرئيسية لها قبل أي حديث عن استئناف المفاوضات التي أعلن عن الإعداد لها أعنف المعارك كانت شرق مدينة الحديدة وجنوبها وقالت القوات اليمنية مدعومة إماراتيا إنها سيطرت على الطريق تربط المدينة بصنعاء بالتوازي مع استمرار القصف الجوي على مواقع الحوثيين من جهتها بثت جماعة الحوثي مشاهد قالت إنها لعمليات قصف بالمدفعية والطائرات المسيرة ضد قوات التحالف السعودي الإماراتي في الساحل الغربي لليمن وأضافت أن المدفعية التابعة لها شنت قصفا كثيفا باتجاه الكيلومتر الذي سيطرت عليه القوات الحكومية المدعومة إماراتيا تأتي هذه التطورات في ظل انسداد الأفق السياسي للحل في اليمن رغم طالب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن مكلفة من مجلس الأمن الدولي دعمه لاستئناف مشاورات السلام اليمنية ومعها يتفاقم الوضع الإنساني في الحديدة التي أصبحت محاصرة من أغلب جهاتها وسط مخاوف من كارثة إنسانية بسبب عدم تمكن آلاف الأسر من مغادرة المدينة في ظل القصف المتبادل فيها كل ذلك يجري وسط نقص كبير في المواد الغذائية والطبية