روسيا تستعرض قوتها بأكبر مناورات عسكرية منذ الحرب الباردة

12/09/2018
هل إلى الغرب تتجه بالضرورة رسائل الشرق والشرق أو فوستوك وهي التدريبات العسكرية الأضخم في تاريخ روسيا الحديث فرصة لاستعراض تحديث عسكري قد يفتح شهية الباحثين عن صفقات سلاح لكن المناورات تؤكد أيضا مدى جاهزية الروس لخوض صراعات كبرى مع ذلك يطمئنون أن محاكاة الحرب ها هنا دفاعية بحتة ولا تستهدف أحده فكيف يقتنع بقولهم نستمع إلى أحاديث القادة العسكريين الروس وهم يستدعون من الذاكرة تدريبات السوفييتية قبل نحو عاما كانت تلك لحظة توتر مع الغرب كما هي اليوم أما الصين التي كانت ساعتها تنازع الروس على قيادة العالم الشيوعي فإنها اليوم حاضرة في مناورات روسية تجري قرب حدودها المشاركة الصينية متواضعة لكنها عميقة الدلالة فهي تؤكد تنامي العلاقات العسكرية بين موسكو وبيجين التي تدعى لأول مرة للمشاركة في التدريبات الروسية الإستراتيجية السنوية وتؤكد أيضا رغبة الرئيس الصيني شي جين بينغ في تحويل قواته العسكرية إلى قوات استطلاعية قتالية وذاك ما يتيح للصينيين برأي مراقبين تأمين مصالحهم الاقتصادية وحماية مشروعاتهم الكبرى العابرة للقارات وقبل ذلك مصالحهم وجزرهم المحصنة في بحر جنوب الصين المتنازع عليه وحيث يمر ثلث التجارة العالمية تلك حسابات صينية صرفة لكن من التحليلات ما يوسع الدائرة نحو استشراف حلف عسكري آخذ في التشكل بين روسيا والصين يحدث ذلك بينما تشهد علاقات موسكو مع الغرب تدهورا خطيرا أزمة ضم القرم في أوكرانيا قبل أربعة أعوام والتدخلات الخارجية كما حدث في سوريا فضلا عن مزاعم بالتدخل في سياسات دول غربية لا يزال كل ذلك يغذي أزمة الثقة لا مع واشنطن وحدها التي تمضي في إنزال عقوبات بالروس بل مع حلف شمال الأطلسي الذي لم ير في أكبر مناورات عسكرية روسية منذ الحرب الباردة سوى تدريب على نزاع واسع النطاق من حق الناتو أن يقلق فالروس دأبوا أخيرا على زيادة ميزانيتهم الدفاعية وتعزيز حضورهم العسكري في ساحات عدة لكن روسيا يقلقها هي الأخرى تمدد الحلف كل يوم أكثر نحو حدودها مما يشكل تهديدا أساسيا لأمنها بموجب عقيدتها العسكرية الجديدة فهل لذلك ضاعفت روسيا التدريبات العسكرية في القوقاز والبلطيق والقطب الشمالي وكذا في البحر المتوسط حيث بدت مناوراتها قبل أيام تعزيزا للحضور الروسي قبالة سواحل سوريا وقبل ذلك رسالة إلى الولايات المتحدة التي لوحت بتوجيه ضربة إلى النظام السوري فأي نصيب لواشنطن وبقية العواصم الغربية من رسائل تدريبات فوستوك إجرائها بهذه الصيغة وبحضور صيني سيحمل كثيرين