هذا الصباح- جبل الشيطان.. منشأة عسكرية تحولت لمركز فني

11/09/2018
بارتفاع يبلغ مائة وعشرين مترا يعد جبل الشيطان أعلى نقطة في برلين هنا بنى هتلر منشآته العسكرية قبل أن تدمر وتستخدم لاحق كمحطة تجسس أميركية على الاتحاد السوفييتي السابق في برلين الشرقية ثم تحول بعدها إلى قبلة للشغوفين بخبايا التاريخ لهذا المكان جمالية خاصة رغم كل الحطام هو عبارة عن ركام تكدس بعد تدمير قوات التحالف منشآت هتلر العسكرية أثناء الحرب العالمية الثانية وبعدها استخدمته أميركا للتجسس على الاتحاد السوفييتي ومن ثم هجر بشكل كامل وأصبح مركزا يستقطب الزوار والفنانين منذ سقوط جدار برلين تحول هذا المكان مدمر مهجور إلى منطقة مفضلة للفنانين لرسم إبداعاتهم على بقايا جدرانه كما يلتقي الناس هنا للقيام بالنزاهة ورؤية قبابه الكبيرة الخمس والتمتع بمنظر الرائع لغروب الشمس إلى هنا بناء على نصيحة من أحد الأصدقاء وقد دهشت بمدى ارتفاع المكان وجمال اللوحات التي رسمت على جدرانه وأعطته حيوية ودفاع فنانة فرنسية تجمع طلقات الرصاص الفارغة وتركبها داخل مجسم حديدي في المنشأة لتشكل منها رمزا للسلام خاص أتيت من فرنسا للقيام بمشروع يهدف إلى تحويل المجسمات في قبضة هذه المنشأة إلى لوحات فنية في مثلث هذا أصبح رمزا للسلام عند سكان أميركا الأصليين من طلقات الرصاص الفارغة يريد إيصال رسالة أنه يمكننا بالفن تحويل القبح إلى جمال أراد مستثمر تحويل هذا المكان المريب إلى منتجع فاخر لكنه فشل بعد اعتراض أهالي المنطقة وبقيت هذه المنشأة المهجورة شاهدا على الحروب التي مرت على برلين ومكانا مليئا السحر والإبداع