هذا الصباح-المدينة العتيقة بتونس تحتضن مهرجان الضوء والموسيقى

11/09/2018
منازل وقصور وأزقة المدينة القديمة في تونس العاصمة ما يقرب من 40 سوقا زقاقا يتوسطها جامع الزيتونة تتجمل اليوم في إطلالة لم تشهد مثلها من قبل عالم الرسم جدرانها فصنع من المكان لوحة فنية تبهج الزوار حيث اختار الفنانون في مهرجان نصب معداتهم ليعرضوا لوحات فنية متحركة على جدران وأزقة قديمة كانت آيلة للسقوط تعود إلى القرن الثاني عشر بعد غروب الشمس ظلام المدينة الخلفية الملائمة التي يحتاجها الفنانون لاستخدام الضوء لعرض إبداعاتهم لمؤثرات ضوئية على جدران المدينة العتيقة ذات الفن المعماري الفريد يرافقها عزف للموسيقى تونسية أصيلة في حين استخدم آخرون وانعكاسات ضوئية على شكل حروف المكتوبة وموسيقى تقليدية حيا هكذا أراد المشاركون في المهرجان تطويع الضوء لتقديم صورة حية في تاريخ المدينة وإرثها المعماري الفريد