معارك عنيفة بين التحالف السعودي الإماراتي والحوثيين بالحديدة

11/09/2018
وتيرة المعارك في الحديدة في تصاعد زاد من حدتها فشلوا مشاورات جنيف قبل بضعة أيام فقد شهدت المدينة في الساعات القليلة الماضية مواجهات بين الحوثيين والقوات الحكومية المسدودة إماراتيا أحدثها دارت جنوب وشرق المدينة وتحديدا شرق منطقة الزعفران وفي محيط جامعة الحديدة وقالت مصادر محلية إن ما يعرف بمحيط كان مركزا لتلك الاشتباكات وتشير مصادر عسكرية ومحلية إلى أن القوات الحكومية حققت تقدما قبل أيام في منطقة مشروع الأبقار شرق المطار تقدم كفل لها الاقتراب إلى نحو كيلومترين مما يعرف بمنطقة الكيلو في طريق الحديدة صنعاء الرئيسي تتزامن هذه التطورات مع غارات عدة شنتها مقاتلات التحالف السعودي الإماراتي على مواقع الحوثيين في مداخل مدينة الحديدة ومناطق الساحل الغربي بيد أن تلك الغارات لم تمنع الحوثيين من شن هجمات مضادة فقد وزع الإعلام الحربي التابع للحوثيين مشاهد قالت إنها عملية مشتركة بين سلاح المدفعية وسلاح الجو المسير في جبهة الساحل الغربي وتظهر الصور استهداف تجمعات وآليات يقول الحوثيون إنها للقوات الحكومية التي تسددها قوات إماراتية ويؤكد حوثيون أنها اعتمدت على الرصد الجوي بتوجيه قذائف الهاون لضرب مقر القوات الحكومية عمليات مكنت الحوثيين بحسب بيان منهم من بسط السيطرة الكاملة على منطقة الجراح الساحلية وقطع خطوط الإمداد الواصلة إلى منطقة لكن المتحدثة باسم التحالف السعودي الإماراتي تركي المالكي نفى تصريحات الحوثيين وقال إن قوات التحالف تحاصر منطقة الدرامي في الحديدة قوات الجيش الوطني مدعوم من التحالف يطوق قرية الدرامي من كل الجهات ومحاصرة الميليشيات الحوثية داخل القرية ويتم قطع خطوط الإمداد والتعزيزات المتجهة إلى الميليشيات الحوثية اشتباكات الميدان مثلت انعكاسا التراشق السياسي بين الطرفين بشأن الجهة التي تسببت في فشل مشاورات جنيف محادثات لم يكتب لها الانعقاد فضلا عن النجاح بعد تعذر وصول الحوثيين إلى مقر المحادثات ومغادرة الوفد الحكومي عراقيل يدرك المبعوث الأممي الآن أنها ستعقد خطواته لحل ملف شائك مليء بالتعقيدات