بوتين يسعى لتعزيز التجارة مع الصين بدون الدولار

11/09/2018
بين الشرق والغرب تتعقب روسيا مصالحها السياسية والاقتصادية منتدى فلاديفوستوك في نسخته الرابعة يعد الفرصة الأنسب لتعزيز موسكو انفتاحها على الشرق في ظل تأزم علاقاتها بالغرب أهمية منتدى الاقتصادية أهمية الشرق الأقصى الروسي والإمكانيات الاقتصادية لمحيطه الآسيوي أهميتهم زاد من تعزيزها اشتداد حدة ما بات يعرف بالحروب التجارية بين آسيا والولايات المتحدة أو ما وصفه بوتين بالمخاطر على الاقتصاد العالمي تم التأكيد على أهمية الاستعمال المتزايد للعملات الوطنية في التعاملات بين روسيا والصين ذلك يزيد من فاعلية المبادلات التجارية في ظل وجود مخاطر تهدد الأسواق العالمية المنتدى يشكل منصة لبحث قضايا المنطقة والعالم بالنظر إلى وزن الحضور بمشاركة قادة دول شرق آسيا الوضع في شبه الجزيرة الكورية والخلاف الروسي الياباني حول الجزر الأربع حظي بأهمية بالغة خلال مباحثات الزعماء المشاركين فروسيا بحسب خبراء نجحت في توسيع إطار المنتدى ليشمل أهم الملفات الأوضاع في العالم تتغير وآسيا تتحول بسرعة إلى منطقة محورية فلاديفوستك مكان ملائم جدا لحضور القادة الآسيويين يدفعهم إلى ذلك أكثر تعقيد واشنطن لعلاقاتها معهم وتحول روسيا إلى لاعب مهم تسعى روسيا إذن من خلال بوابتها الشرقية إلى تحقيق ما لم تستطع تحقيقه عبر نافذتها على الغرب أو على الأقل تقليل حجم الخسائر الناجمة عن العقوبات الاقتصادية الغربية وما حولها من تأزم في العلاقات أهمية منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ تجعل من منتدى فلاديفوستوك منصة اقتصادية تناقش فيها القضايا السياسية الكبرى في منطقة تتلاقى فيها مصالح دول وتتنامى فيها أدوار دول أخرى في خضم أزمات وخلافات لا يبدو أنها تفسد للود قضية الجزيرة فلاديفوستوك شرقي روسيا