احتفالات في أديس أبابا بالسنة الجديدة

11/09/2018
امتلأت قاعات الألفية أكبر قاعات إثيوبيا وللمرة الأولى مدعوين من كافة القوى الإثيوبية بعضهم كان حتى وقت قريب في المنفى وبعضهم كان حاملا للسلاح وآخرون في غياهب السجون أما اليوم فالجميع كان في المنصة التي كانت لسنوات حكرا على المسؤولين الحكوميين على المستوى الشعبي كان ميدان ماسكال أكبر ميادين العاصمة على موعد مع احتفالات جماهيرية ووصلت الليل بالنهار لاستقبال صبيحة العام الجديد سنة اتفق على تسميتها بسنة الحب والعفو ولم الشمل والتي توافق عام 2011 وفقا للتقويم الإثيوبي الذي يتأخر ثماني سنوات عن تقوم الميلادي وفقا لحسابات الإثيوبيين القدامى نستقبل عام 2011 بكثير من الأمل والفرح ونتشارك مشاعر الحب والسعادة سنقضي العام الجديد بالعفو ولم الشمل وقد شهد العام الماضي إطلاق سراح آلاف السجناء السياسيين وعودة جماعية لمعارضات المنفى وإطلاق الحريات العامة وإنهاء الحرب مع اريتريا وهي خطوات تأمل أثيوبيا أن تعبر بها إلى بر الأمان مما عبر عنه رئيس الوزراء في خطاب التهنئة بالسنة الجديدة يسرى سراج الجزيرة أديس أبابا