عـاجـل: مجلس الوزراء اليمني يحث على استمرار مؤسسات الدولة في عدن بعد تمرد المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا

هل نجحت أميركا في مكافحة الإرهاب بأفغانستان؟

10/09/2018
فقد هذا الأفغاني الرؤية بسبب القوات الأمريكية اسمه شنواري وضعت القوات الأمريكية قنبلة تحت باب منزله ثم أمرته بالخروج امتثل لأمر وفتح الباب مسرعا فانفجرت القنبلة أصيب بجروح شفي منها لكن عينيه لم تسلم أمر لم يمنعه من العمل ليعيل أطفاله كنت على الأرض مضرجا بالدماء حينما سمعت صراخ أبنائي وزوجتي اقتحموا المكان وعبثوا بكل شيء داخله هذه الضواحي الغنية بالعاصمة كابول يعيش هذا الرجل كان غالب خان مسؤولا حكوميا في جلال آباد قبل أن يعتقله الأميركيون ويرمى به في غياهب غوانتانامو حيث قضى فيه أكثر من عمر طفله هذا الذي تجاوز الرابعة وأنت المعتقلين جاء الحراس وقالوا إن الرئيس أوباما أمر بالإفراج عنك وأنهم لم يجدوا أية أدلة ضدي قالوا نحن آسفون فأجبتهم بما يجري الآن بعد هذه السنين كثيرة هي حالات المدنيين الذين دفعوا ثمن الغزو الأميركي لأفغانستان إما بحياتهم أو بحياة أقاربهم أو من سنين أعمارهم عشرات الآلاف من الأسر عاشت فظاعات تحت مبررات مكافحة الإرهاب والآن يجب طرح السؤال هل نجحت في مكافحة الإرهاب بدأت الحرب بنشر أكثر من مائة وثلاثين ألف جندي أجنبي في أفغانستان في الأسابيع التي تلت الحادي عشر من سبتمبر انتشرت هذه القوات وغطت ربوع البلاد ففي الشرق تمركزت في ننجرهار وكونر وفي الوسط كانت كابول قاعدة انطلاق رئيسية أما في غرب البلاد فكانت هيرات المحاذية لإيران وجنوبا كانت قندهار شاهدة على أيام عصيبة عاشتها القوة الأميركية أما الشمال فكان أول ما سقط بيد الأميركيين بعد استيلائهم على مزار الشريف اليوم لم يبق من القوات الأجنبية إلى نحو خمسة عشر ألف عنصر بينما لم يشهد الوضع الأمني أي تحسن يذكر ما يطرح سؤالا عن جدوى الحرب كلها تجربة حسب تجربتي وما جمعناه من أدلة الولايات المتحدة ليست هنا من أجل محاربة الإرهاب ما تريده هو فرض حضور في هذه المنطقة وفرض إيقاع معين على الدول فيها لأهداف إستراتيجية عندما نقول هذا الكلام متهم بترويج نظرية المؤامرة وحسب الاتفاقية الأمنية الموقعة عام وضعت الولايات المتحدة سبع قواعد عسكرية لها على الأراضي الأفغانية معنا للكثيرين أن مقامهم بين الأفغان سيطول رغم الاعتراف الأميركي الأخير بعدم قدرة أي طرف على حسم المعركة عسكريا وضرورة البحث عن حل سلمي حل هو أقصى أماني من عايش سنين الحرب المصممة الجزيرة كابول