هذا الصباح-منطقة في آيسلندا تحظر استخدام الإنترنت

10/09/2018
يشق هذا الرجل طريقه بصعوبة وسط الصخور في شمال آيسلندا هو ليس من هواة التسلق كما قد يتبادر إلى الذهن فكل ما في الأمر أنه في حاجة لإجراء مكالمة هاتفية لذا وجب عليه الصعود عاليا ليلتقط إشارة الإرسال وبصعوبة فالأمر يعتمد على الطقس وهل تتطلب المكالمات الهاتفية كل هذا العناء سؤال يفرض نفسه في عصر الثورة الرقمية الشاملة القصة ببساطة أن التقنيات الرقمية ممنوعة في منطقة هون ستراند الآيسلندية المصنفة محمية طبيعية لا وجود للهواتف النقالة وشبكة الإنترنت هنا والسبب قرار اتخذته السلطات المحلية من أجل المحافظة على هدوء المنطقة وجمالها الطبيعي القرار أثار موجة من الجدل فالمدافعون عنه يرون أن وسائل التواصل الاجتماعي وإحساس الإنسان أنه على ارتباط مع الآخرين والعالم كل الوقت ليس بالأمر الجيد أما رافضو القرار فاستغربوا صدوره في هذه المرحلة من تاريخ البشرية والبعض سخر من القرار يتوقع عدم صموده طويلا لأن جهودا كثيرة تبذل حاليا لتوفير خدمات الإنترنت في كل بقعة على هذا الكوكب إنها مسألة وقت إذن وحتى ذلك الحين بإمكان السياح للاستمتاع بجمال الطبيعة من حولهم والخلوص إلى أنفسهم وأسرهم وأصدقائهم قبل أن يعودوا إلى المدن وصخبها الرقمي