مفوضية حقوق الإنسان تطالب التحالف السعودي الإماراتي بالشفافية باليمن

10/09/2018
لا تكاد تتوقف الإدانات والمطالبات الحقوقية والإنسانية لأطراف الصراع في اليمن مفوضة حقوق الإنسان الجديدة ميشيل باشليه في أول كلمة لها أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف طالبت بضرورة معاقبة المسؤولين عن الضربات التي أودت بحياة مدنيين باليمن المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة والتي ترأستها باشليه حديثا خلفا زيد بن الحسين كانت قد أصدرت نهاية الشهر الماضي تقريرا تحدث عن جرائم حرب في اليمن يرتكبها التحالف السعودي الإماراتي ولم يستثن من الإدانة أفرادا من الحكومة اليمنية والحوثيين بحسب تقرير المفوضية سالف الذكر فإن معظم ضحايا غارات التحالف السعودي الإماراتي كانوا من المدنيين الذين قدر مكتب حقوق الإنسان في الأمم المتحدة عدد القتلى في صفوفهم إجمالا منذ مارس آذار بأكثر من ستة آلاف قتيل كان لافتا في حديث مفوضة حقوق الإنسان دعوتها التحالف إلى إبداء شفافية أكبر في قواعد الاشتباك التي يتبعها باليمن وحديث الشفافية في ممارسات التحالف السعودي الإماراتي ذو شجون فالإشارة لقواعد الاشتباك تذكر باللغط الذي دار حول مجزرة الصعبة التي قضى فيها الشهر الماضي مدنيا منهم طفلا ماطل التحالف قرابة شهر حتى أعلن أخيرا اعترافا ممزوجا بالتنصل قال فيه إن معلومات استخباراتية خاطئة هي التي أدت لاستهداف الحافلة واعدا بالتحقيق ومحاسبة المسؤولين دون أن يذكر تفاصيل تلك المحاسبة ليطمئن العالم القلق فضلا عن بعض المداواة لذوي الضحايا حين يدور الحديث عن مطالبات المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة بشأن اليمن لا يمكن تجاوز الإخفاق الذريع للمنظمة الدولية في جمع فرقاء الأزمة اليمنية ولو تحت سقف مشاورات في جنيف فهل تصلح الأمم المتحدة بذراعها الحقوقية ما عجزت عن ترميمه ذراعها السياسية الشلل الراهن بعد إخفاق مشاورات جنيف في مجرد الانعقاد فضلا عن الإتيان بنتائج خلف إحباطا عميقا وخوفا بالغا على سلامة المدنيين اليمنيين وخاصة في الحديدة التي كان يرجى من جنيف بعض الهدوء لها استمرار الحرب وإن كانت غير معلنة يبقي المدنيين وهم بالملايين في المحافظات الساحلية تحت تهديدات ومخاطر لا تحصى مسؤولية ذلك برأي الأمم المتحدة ومفوضيتها لحقوق الإنسان تقع على عاتق التحالف السعودي الإماراتي لكن منظمات وتقارير حقوقية تعلق قدرا كبيرا من تلك المسؤولية في عنق من يمد دولتي التحالف بالسلاح حتى الساعة