قتلى ومصابون بانفجار بالعاصمة مقديشو

10/09/2018
خلال ثوان صار مقر حي هودن الإدارية بمقديشو أثرا بعد عين الكل مشمول هنا للبحث عن ناجين من تحت الأنقاض بينما سيارات الإسعاف تنقل القتلى والجرحى إلى مستشفيات المدينة عشرات المواطنين هرعوا إلى مكان الحادث بحثا عن ذويهم ويتحدث بعضهم عن هول ما رأى سمعنا هزة قوية وسقطت سرغايا على بيتنا قريب من المقر إلى هنا ورأيت الجثث مبعثرة وبعض الجرحى يصرخون من تحت الأنقاض ساعدت في إخراجهم قتل بعض أقارب في الانفجار وكان مروعا عمدة العاصمة دعا المواطنين للوقوف إلى جانب الحكومة مشيدا بدور الأجهزة الأمنية في التصدي لمثل تلك الهجمات هذه الاستهدافات تؤلمنا لكن ما لا ينسى وبسالة جنودنا أطلقوا النار على المهاجم وسيارته عندما تجاوز نقطة التفتيش الأولى ولولا ذلك لكانت الخسائر أكبر حركة الشباب المجاهدين لم تتأخر في إعلان مسؤوليتها عن الانفجار وقال متحدث باسمها إنهم قتلوا عددا من قواته ومسؤولي الحكومة يأتي هذا الهجوم بعد أسبوع واحد من هجوم مماثل استهدف مقر حي هولوداغ وأسفر عن تدمير المقر وقتل وجرح عدد من المواطنين وقوات الأمن أحداث بمجملها تسلط الضوء من جديد على خطورة الوضع الأمني في العاصمة وتضع علامات استفهام كبيرة حول الإجراءات الأمنية التي تتخذها الحكومة وأجهزتها الأمنية هذه التفجيرات المتكررة المقار الحكومية في مقديشو والاغتيالات المنظمة تثبت من جديد أن المعضلة الأمنية هي العقبة الرئيسية أمام الحكومة الصومالية جامع نور الجزيرة