العبادي يزور البصرة سعيا لتهدئة الأوضاع فيها

10/09/2018
البصرة شح المياه الصالحة للشرب والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي وتكدس النفايات في كل زواياها بعضن مشكلات مزمنة زادت صعوبة الحياة في هذه المدينة التي تتعدى درجات الحرارة صيفا الخمسين مئوية فاشتعلت فيها المظاهرات بعض المحتجين أحرقوا مباني الحكومة المحلية بل ووصلت نيران غضبهم إلى مباني قنصليات اجنبية لتشتعل أعمال عنف أوقعت أربعة عشر قتيلا وعشرات الجرحى بينهم عناصر من القوات الأمنية نحو تسعين بالمائة من الدخل العراقي تؤمنه البصرة بنفطها الذي يفوق احتياطي المليار برميل لكنها تبدو كمدينة تحتضر فقرا وفاقه وضع أشعل أزمة في بغداد التي تبادل فيها المسؤولون الاتهامات بالتقصير رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وصل إلى البصرة ليجد حلا ويطمئن الأهالي مرجعا ما حدث في المدينة إلى النزاع السياسي نزاع سياسي باستحقاق كامل للأسف كتل سياسية عندها أجنحة عسكرية هذا اللي صار بالبصرة أرادوا أن بعضهم يحلق بالبصرة الحمد لله تم منعهم فيما دعا محافظ البصرة الجميع إلى فتح صفحة جديدة والبدء في عملية الإعمار بينما كان لقائد الشرطة لهجة حازمة مع من تقول السلطات هنا إنهم مندسون يحاولون تخريب المدينة المواطن اللي يظاهر من أجل حقوق وتظاهرات سلمية نضعه على رأسنا والمواطنين الآمنين وتخريب البلد ويخربوا منجزات البصرة وبنى تحتية وقتل وتشريد وذبح سنضعه تحت أقدامنا الآن الوضع في البصرة بات هادئا خصوصا بعد أن بدأت بوادر التحسن في الظهور فهناك أحياء وصلتها المياه الصالحة للشرب ما نصلح ذات البين بين الحكومة والأهالي لكن مطالب المتظاهرين أكثر من مجرد مياه فهل تستطيع الحكومة تحقيقها قبل نفاذ صبر أهلها مجددا ولجوئهم إلى الشارع