تشييع جون ماكين في غياب دونالد ترامب

01/09/2018
لم يبق مسؤول سابق وحالي رفيع في الولايات المتحدة إلا وحضر مراسم تأبين السيناتور جون ماكين جميعهم حضروا ما عدا الرئيس دونالد ترمب بناء على وصية ماكين الرئيس السابق باراك أوباما وجه انتقادات ضمنية إلى ترامب في سياق تعداده ماكين حيث قال إن قيم الديمقراطية ومثولها تتجاوز الانتماءات الحزبية وأن ماكين كان يؤمن بها وبسيادة القانون ادرك جون مثلما أدرك من قبله جون كيندي رونالد ريغان أن جزءا مما يجعل بلادنا عظيمة هو أن انتمائنا إليها لا يعتمد على الدم والعرق ولا على أشكالنا ولا على أسماء عائلاتنا من أين جاء آبائنا وأجدادنا بل على عقيدة مفادها أننا خلقنا جميعا متساوين كلمة الرئيس الأسبق جورج بوش لم تخرج عن الإطار ذاته قوة ديمقراطيتنا تتجدد بالتأكيد على المبادئ التي تأسست عليها طالما وجدت أميركا زعماء على قدر هذه المسؤولية لقد ولد جون ماكين ليكون زعيما وللدفاع عن المثل العليا لبلادنا وإذا اهتزت ثقتنا بها يوما أو نسينا هذه المثل نسمع صوتا ماكين يهمس في آذاننا نحن أفضل من ذلك وكان السيناتور الراحل قد حرم ترمب من حضور مراسم التأبين والتشييع لعدم احترامه مبادئ الحكم الديمقراطي فأمضى ترمب يوما بالتزامن مع المراسم في لعب الغولف رحيل جون ماكين أثار جدلا واسعا جدا كما فعل خلال حياته حيث كتب قبل وفاته بساعات ان الشك بالمثل والخلط بين الوطنية والخصومات القبلية المتعصبة يبثان الكراهية ويزرعون العنف عبر العالم وهذا بنظر مقربين منه درس لترامب للتسامح والمساواة بين البشر وجد وقفي الجزيرة من أمام الكاتدرائية الوطنية في واشنطن