عـاجـل: الخارجية الروسية: اتفاق سوتشي ينص على عدم انتشار القوات التركية في منبج وعين العرب

الجيش الأفغاني يحتفل بمرور 98 عاما على إنشائه

01/09/2018
98 سنة مضت على تأسيس سلاح الجو الأفغاني لهذا اجتمع قادة القوات المسلحة والطيارون وممثلون للقوات الأجنبية للاحتفال كانت أفغانستان صاحبة أكبر سلاح جو في وسط آسيا منذ عشرات السنين لكن عقود الحرب كانت كفيلة بأن تبدل الحال فأصبحت البلاد اليوم رهينة الدعم الجوي الأجنبي في كل عملياتها العسكرية وما أكثرها بعد مرور97 تأسيس بعد مرور سنة من تأسيس القوات الجوية نحن الآن بصدد تشكيل قوة جوية جديدة وهذا يحتاج الوقت وبمرور كل يوم نقترب من تحقيق الأهداف التي حددناها في الخطة ليس لدى أفغانستان سوى 140 طائرة معظمها طائرات نقل وهو ما يجعل سلاح الجو عمليا دون مخالب وهو هاجس يعيشه 350 ألفا من قوات المشاة والشرطة الذين يقولون إن من شأنه توفير دعم جوي أن ينقذ حياة مائة جندي أسبوعيا يقتلون في المعارك إذن لماذا لا يتوفر لأفغانستان قوة جوية فعالة ويقول خبراء إن الولايات المتحدة ترفض توفير طائرات وتستغل حاجة القوات الأفغانية إلى الدعم كمبرر للبقاء أناشد الرئاسة ووزارة الدفاع والولايات المتحدة الأميركية أن تزود القوات الأفغانية من الأسلحة المتطورة والطائرات الجديدة وعدم توفير هذه المعدات معناه مزيد من قتل الجنود واستمرار المعاناة وكان الرئيس السابق حامد كرزاي قد هدد باللجوء إلى روسيا لتوفير ما تحتاجه أفغانستان من الطائرات والتدريب غير أن هذا التهديد لم يبرح نطاق الكلام يمكن لمن يعيش في العاصمة كابول أن يغفل الحركة الدؤوبة والتحليق الدائم لمروحيات الجيش الأفغاني وما يراه سكان العاصمة هو المتاح من عتاد وسيبقى الوضع هكذا في انتظار تحقيق الوعود القديمة بتسليح الجيش الأفغاني وتدريب طياريه للاعتماد على أنفسهم يونس ايه ياسين الجزيرة