عـاجـل: الخارجية الأميركية: سيتم اتخاذ جميع الإجراءات بحق السفن التي تنقل النفط إلى سوريا بموجب العقوبات الأميركية

التحالف يقرّ بقتل أطفال صعدة خطأ ويعتذر

01/09/2018
اعتراف بعد طول إنكار هذا ما يلخص ما أقر به التحالف السعودي الإماراتي بأن قصف حافلة التلاميذ في صعدة في التاسع من الشهر الماضي لم يكن مبررا وأنه كان نتيجة لمعلومات استخبارية خاطئة جاء الاعتراف بعد ثلاثة وعشرين يوما وبعد بيانات مختلفة أصدرها أكد في البداية أن القصف استهدف هدفا مشروعا ثم وصف المجزرة التي حدثت بالأضرار الجانبية لقصف مشروع ثم أوعز لفريق تقييم الحوادث في اليمن بالتحقيق ومن بين ثناياها حالة التخبط والارتباك هذه وعلى وقع حالات الشجب والإدانة التي صاحبت تلك المجزرة جاء اعتراف التحالف عبر فريق التحقيق تم تنفيذ هذه المهمة الجوية على هدف وهو كان بالنسبة لقوات التحالف عبارة عن حافلة كانت تنقل قيادين وعناصر حوثية تابعين لميليشيا الحوثي المسلحة في مدينة ضحيان بمديرية الجائزة في محافظة صعدة حيث تم استخدام قنبلة دقيقة الإصابة تحدث الفريق عما سماه بمآخذ صاحبت العملية من بينها عدم التقيد الموجه الجوي المتواصل مع التشكيل الجوي المنفذ بقواعد الاشتباك المعتمدة لدى قوات التحالف بتنبيه متخذ قرار الاستهداف إلى احتمال وجود أضرار جانبية صدر أمر بعدم استهداف نظرا لتواجد مدنيين وأعيان مدنية في تلك المنطقة إلا أن هذا الأمر كان متأخرا حيث أنه تم قد تم قصف هذه الحافلة في المنطقة التي تم استهدافها بنا على الأمر الذي كان متكررا وقع الفريق على الاعتراف الصريح بحدوث المجزرة وحيثيات الإدانة التي أوردها في الدعوة لمحاسبة المسؤولين الفريق المشترك وبناء على المعطيات السابقة يرى أن قوات التحالف باتخاذ إجراءات قانونية لمحاسبات المتسببين في حيال وقوع هذه الأخطاء قيادة التحالف أبدت أسفها لما صفتها بالأخطاء التي صاحبت غارة مقاتلاته على حافلة التلاميذ في صعدة ولكن يظل السؤال هل ستكون سابقة للتحالف المدرج في لائحة الأمم المتحدة السوداء للدول والجماعات التي تنتهك حقوق الأطفال في مناطق النزاعات والذي لم يجر أي محاسبة سابقة