لمّ الشمل.. حلم تنتظره آلاف الأسر السورية

09/08/2018
بحسرة وشوق تقلب أم علي ذكرياتها مع زوجها الغائب منذ سنوات صور ولحظات تجدد الألم وتبدد الأمل كل مرة كما تقول اربع سنوات وزوجتي مهاجر في أوروبا كل عام نتأمل أن يتم لم شملنا لكن دون جدوى حمل ثقيل وأنا مرهقة فإن الوالد والأم لهم ولا مورد رزق لنا باتوا بلا أمل وشكك في اهتمام دول اللجوء بأوضاع الأسر المشتتة مع طول فترة اللجوء وتراجع الوضع الاقتصادي كانت الهجرة حلا لكن صعوبة إجراءات لم الشمل في بلدان أوروبا فرضت واقعا مريرا على كثير من الأسر السورية بهدف تحسين وضعنا الاقتصادي قرر زوجي الهجرة وضعنا كان حرجا لم يكن يتمكن من إيجاد فرصة عمل جيدة ونحن عائلة كبيرة لدينا ستة أطفال ولا بد من تأمين حياتهم ومستقبلهم المنظمات الإنسانية وبعض نشطاء المجتمع المدني يحاولون مد يد العون للأسر التي تنتظر لم الشامل ويقدر عددها في مخيمي جوميس بأكثر من ثلاثمائة عائلة لدينا تنسيق مع منظمات مختصة في الهجرة لكن الأمر بيد منظمة فهي من يقرر الموعد حسب الحالة لكننا بدورنا نحاول مساعدة الأسر قدر الإمكان خاصة تلك التي أسست تتراكم هموم السوريين اللاجئين فالحرب فرقتهم ثم بعثرت قوانين اللجوء الإنساني آمالهم في اللقاء مجددا تحقيق حلمه لم الشمل يعيشوا مئات من الأطفال والنساء أياما وأشهرا عصيبة هنا في مخيمات اللجوء الالتقاء بذويهم قريبا في بلدان المهجر البعيدة ستير حكيم الجزيرة من مخيم دوميز دهوك