غزة تحت نيران القصف الإسرائيلي

09/08/2018
غزة تحت نيران القصف الإسرائيلي لليوم الثاني على التوالي داخل هذا النعش جثة أم حامل وابنتها التي لا يتجاوز عمرها عام ونصف العام استشهدت في الغارات الإسرائيلية العنيفة على القطاع والتي أعادت إلى الأذهان حرب 2014 أصيب والده الصغيرة بيان بجروح ولم يبق من بيته سوى الأطلال وبعض أغراض زوجته ولعب صغيرتها الراحلة في ليلة لن ينساها لم تتوقف الغارات من ساعة غروب الأربعاء إلى فجر الخميس لتستأنف خلال اليوم قصف الاحتلال الإسرائيلي نحو مائة وأربعين هدفا داخل القطاع استشهد ثلاثة فلسطينيين بينهم فرد في حركة المقاومة الإسلامية حماس وأصيب أكثر من خمسة عشر فلسطينيا بجروح رد الفصائل الفلسطينية على القصف بالقصف اعترف الاحتلال بسقوط أكثر من قذيفة صاروخية بعضها على بيروت والمناطق المتاخمة لحدود غزة من جهتها أكدت غرفة عمليات مشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية في القطاع انتهاء الجولة الحالية من التصعيد بعدما ردت على العدوان الإسرائيلي الأخير فيما دعي المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للانعقاد بهدف تقييم الوضع إسرائيل تقول إنها هددت حماس عبر الوسيطين المصري والأممي بالتصعيد حتى مستوى الحرب إذا استمرت الأوضاع في غزة على ما هي عليه ويبدو أن الاستعدادات لذلك جارية في تل أبيب بدليل ما كشف عنه مسؤول عسكري إسرائيلي عن خطة جيشه لنقل قواته باتجاه غزة وفي حال اندلاع مواجهة عسكرية شاملة سيتم إخلاء المستوطنات المحيطة بالقطاع نقلت تصريحات المسؤول العسكري الرفيع صحيفة يديعوت أحرنوت أهي بداية حرب نفسية للضغط على حماس من أجل القبول بالصيغة التي تريدها إسرائيل في مشروع الهدنة الطويلة برعاية مصر يؤشر التصعيد الأخير في يوم يفترض أنه داخل التهدئة المعلنة إلى وجود عقدة في المفاوضات الجارية وبنود الاتفاق الذي على أساسه يعلن رسميا عن الهدنة الطويلة العقدة جلية للعيان حتى الآن هي مسألة الأسرى الإسرائيليين الأربعة لدى حماس تشترط الحركة تسليمهم مقابل الإفراج عن أسرى فلسطينيين في سجون الاحتلال ضمن صفقة مشرفة كما تصفها قبل الغارات الإسرائيلية على غزة بساعات غادر القطاع باتجاه مصر وفد حماس بقيادة صالح العاروري حاملا معه جواب الحركة على مشروع التهدئة المقدم من مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف نعم لدينا بعد التصعيد الأخير جميع الأطراف إلى الابتعاد عن حافة الهاوية وحذر من أزمة إنسانية وسياسية وأمنية في غزة تنذر بصراع مدمر لا يريده أحد ماذا تريد إسرائيل من قتل الحوامل والرضع وتدمير البيوت على رؤوس ساكنيها في قطاع محاصر منذ اثني عشر عاما ما هي فرص عمل وحياة تهدئة اصطفافات لا ترحم صغيرا ولا كبيرة