روسيا تندد بالعقوبات الأميركية وتتعهد بالرد

09/08/2018
نفق جديد تدخله العلاقات الأميركية الروسية غير المستقرة أصلا بعد فرض واشنطن عقوبات على موسكو على خلفية محاولة اغتيال عميل سيرغي كريبال فما تكاد الرسائل تظهر تحسنا في العلاقات بين القوتين العظمتين حتى تعود إلى الواجهة ملامح التصعيد موسكو الغاضبة من العقوبات الأميركية لوحت بإجراءات انتقامية واعتبرت أن واشنطن اختارت المواجهة وحذرت من انعكاسات على الاستقرار في الشرق الأوسط الاتهامات ضد روسيا بالوقوف وراء الهجوم الكيميائي المزعوم في بريطانيا لا أساس لها من الصحة وقد حذر الجانب الروسي مرارا من أن استخدام لغة الإنذار في التعامل معها أمر غير مجد إن الولايات المتحدة تتعمد اختيار مسار يؤدي إلى المزيد من التدهور في العلاقات الثنائية والجانب الروسي سيبدأ بإعداد إجراءات انتقامية ردا على هذا التحرك الجديد غير الودي من واشنطن الرئاسة الروسية رفضت الربط بين العقوبات الأميركية الجديدة وقضية تسمم سكريبال وقد اعتبر الكرملين أن فرض عقوبات جديدة على روسيا خطوة لا تتفق مع ما وصفها بالأجواء البناءة التي شهدها اللقاء الأخير بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الروسي دونالد ترمب وكانت وزارة الخارجية الأميركية قالت إنها خلصت إلى أن الحكومة الروسية استعملت أسلحة بيولوجية وكيميائية في محاولة اغتيال العامل الروسي المزدوج سيرجي سكريبال وابنته في إنجلترا واعتبرت ذلك مبررا لعقوبات سيبدأ مفعولها في الثاني والعشرين من الشهر الجاري وقد بددت الأزمة الأميركية الروسية الجديدة ما أريد في قمة هلسنكي بين دونالد ترمب وفلاديمير بوتين أن تظهره فالقمة انتهت بآمال وإشادات متبادلة وحديث عن التزامات مشتركة وأطر تعاون إستراتيجي جديدة بينما خلفت تصريحات ترمب في القمة جدلا في الأوساط الأميركية عندما قلل من أي دور روسي في التدخل في الانتخابات الأميركية في وقت لا تزال فيه القضية والتحقيقات بشأنها مهيمنة على الساحة الأميركية العقوبات الأميركية والتهديدات الروسية بالرد لا تثير فقط أجواء انعدام الثقة بل تقود إلى تساؤلات عن مآلات تطور العلاقة بين الطرفين في الفترات المقبلة خصوصا في وجود ملفات إقليمية وقضايا تترابط فيها أدوار للبلدين وتشابك مصالحهما ويبقى وجود البلدين وجها لوجه في ساحات وأزمات عديدة منها الأزمة السورية مؤشرا على انعكاسات محتملة على هذه الملفات ومآلاتها المستقبلية رغم حرص الطرفين على النأي بهذه الملفات عن أي خلافات ثنائية