هذا الصباح-مدينة وليلي.. إرث روماني لا يزال حاضرا بالمغرب

08/08/2018
هنا على سفح جبل زهرون القريب من مدينة مكناس بالمغرب يطل الزائر على الآثار التي خلفها الرومان بعد غزوهم شمال إفريقيا إنها مدينة وليلي أو فولوبيليس أقدم موقع أثري في المغرب يحتوي مجموعة أطلال الأثرية مزينة بالفسيفساء ملونة وتماثيل الرخام والمنقوشات الرومانية على أعمدة الجدران القديمة هذا المكان يجعل الزوار والسياح يحتفون بها أشد احتفاء كلوحة معمارية تاريخية تخفي في طياتها حقبة من الزمن المغربي ساهمت عدة ظروف طبيعية في استقرار الإنسان في هذا الموقع منذ عهد قديم لعل أهمها وفرة المياه والأراضي الزراعية ومواد البناء إضافة إلى إشراف المدينة على منطقة خصبة وقد كشفت الحفريات التي أقيمت في الموقع منذ بداية هذا القرن أن الاستيطان به يرجع إلى القرن الثالث قبل الميلاد صنفت المدينة تراثا إنسانيا عالميا عام 1997 وهي اليوم أهم موقع أثري مغربي نظرا لأهميتها التاريخية والسياحية