كيف تخطط أوتاوا لاحتواء التوتر مع السعودية؟

08/08/2018
خيم صمت واضح في الساعات الأخيرة على أوتاوا لم يتدخل رئيس الوزراء في الأزمة وترك وزيرة الخارجية تدير دفة النزاع مع الرياض وقراراتها المتسارعة يقول خبير الشؤون العربية الكندي البروفيسور فيري إن النزاع سيحل في نهاية المطاف بعد فترة التوتر الحالي لا اعتقد كندا ستفعل أكثر مما فعلت والسيدة فريلاند وزيرة خارجية تريد أن يظل الخلاف على مستوى حقوق الإنسان لن تلجأ إلى طرد السفير السعودي اللهم إلا إذا شعرنا أن هناك حاجة إلى الرد بالمثل تؤكد مصادر مطلعة هنا أن كندا لا تنوي تصعيد الخلاف المتسارع ولا تسعى لإخراج النقاش عن مجال حقوق الإنسان لذلك قررت كندا عدم الدخول في حرب كلمات مع السعوديين وقراراتهم التي لا تلقى أي شعبية هنا كانت السعودية بالفعل طردت سفير كندا من الرياض وقررت وقف الرحلات الجوية وإعادة الطلاب السعوديين المقيمين في كندا إضافة إلى وقف أي استثمارات مشتركة كل هذا كان ردا على موقف وزيرة الخارجية الكندية الأخير من قضايا حقوق الإنسان في السعودية يقولون وزيرة خارجيتنا أن تتدخل في شؤون دولة أخرى ولكننا نعيش في عالم يعتبر الحديث عن حقوق الإنسان أمرا مشروعا وفي نظر ولي العهد السعودي فإن الأمر يتعلق بهجوم على سيادة بلاده وإلى حين حل هذه الأزمة دبلوماسيا على الأقل فإن صورة السعودية هنا تضررت بشكل كبير كثير من المراقبين الكنديين والسعوديين يتساءلون عن جدوى هذه القرارات السعودية مع دولة حليفة أصلا ناصر الحسيني الجزيرة