هذا الصباح-مطعم صيني عماله من البشر والروبوتات

07/08/2018
خدمات تقليدية قائمة على قدرات البشر ممتزجة بما هو تقني قائم على الروبوتات ونظم الذكاء الاصطناعي هذا ما يحاول العديد من الشركات تقديمه للمتعاملين ففي الصين عمل مطعم للمأكولات البحرية على تقديم نموذجين عمليين في بيئة عمل واحدة حيث يقوم فيه الطهاة بعملية الطهي بينما تقوم ريبوتات بأعمال استقبال الزبائن وتوزيعهم على المقاعد وتلقي الطلبات فضلا عن توصيل الواجبات لهم على طاولاتهم تجربة التعامل مع المطعم تبدأ مع طلب الزبون الوجبات إما عن طريق تطبيق الهاتف المحمول الخاص بالمطعم قبل وصوله إليه أو من خلال شاشة كبيرة بمدخل المطعم ليقوم الزبون بطلب الوجبة أما عملية تجميع مكونات الوجبة فتتم آليا ثم يتم فهو بمعرفة الطهاة وبعدها يجري تعبئتها آليا في كيسن وهنا يبدأ المزج بين الطغاة البشر وأحزمة نقل آلية تعمل بالذكاء الاصطناعي اذرع آلية وعربات ذكية متنقلة توضع بداخلها الوجبات وتنزلق على أحزمة النقل الذكية حتى تصل إلى طاولة الزبون كلها خطوات تزيد من تساؤلات الناس عن مستقبلهم الوظيفي لكن في المقابل توجد اعتبارات أخرى مهمة تتعلق بكيفية التفاعل مع الروبوتات التي يزداد انتشارها في حياتنا اليومي