لبنان: تحويل أموال النظام العراقي السابق لصالح السلطات العراقية

07/08/2018
أعاد الحديث عن أموال رموز النظام العراقي السابق المودعة في لبنان إلى الضوء جاء ذلك بعد إعلان جمعية المصارف أنها حولت للمصرف المركزي العراقي عبر بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي الأموال الرسمية المودعة بالكامل لديها قبل سنوات جرى تحويل هذه الودائع إلى البنك المركزي الفيدرالي الأميركي في حساب البنك المركزي العراقي وذلك بإشراف السلطات العسكرية والقانونية وبإشراف البنك المركزي اللبناني بذلك يكون لبنان قد أتم الإجراءات أعاد الأموال المودعة باسم الحكومة العراقية إبان الاحتلال الأميركي كما قال رئيس جمعية المصارف من هو صاحب الحساب في هذه الحالة افتراضا هو المصرف المركزي العراقي فيطلب من لبنان أن يحول هذا المبلغ لصالح المصرف الاحتياطي الفيدرالي الأميركي لكن أن يودع المبلغ في حساب البنك المركزي العراقي لدى هذه الجهة لكن ما لم تذكره جمعية المصارف هو مصير حسابات يعتقد أنها تعود لرموز النظام السابق فالحكومة العراقية تتتبع حسابات نحو 4200 شخص محسوبين على النظام السابق وعائلاتهم ولم يعلن في لبنان عن أي تحقيق بشأن حساباتهم كل ما له علاقة بالمصاري الشخصية لصدام أو لأتباع صدام اللي تسربت بطريقة أو بأخرى إلى لبنان والتي جاءت بأسماء مش بالضرورة تكون معروفة هو هذا السؤال يمنع القانون اللبناني كشف أي معلومات ترتبط بحسابات الأفراد والمبالغ المودعة فيها ويتطلب الأمر إجراءات قانونية معقدة لإثبات حق أي وريث أو وكيل لكن ذلك قد يصبح ممكنا إذا طلبت السلطات العراقية رسميا من لبنان التحقيق في وجود أموال لأناس تولوا مناصب رسمية أو أفراد غسلوا أموالا للنظام السابق سلطت قضية الحسابات العراقية التي كانت في لبنان الضوء على المصارف التي قد تحتوي حسابات فيها على أموال لرموز النظام السابق وهو ما لم تطالب به بغداد رسميا بعد إيهاب العقدي الجزيرة