تصاعد الاحتجاجات بالأردن ضد اتفاقية لشراء الغاز الإسرائيلي

07/08/2018
آليات إسرائيلية على الحدود الشمالية الغربية للأردن بدأت الحفر لمد خط أنبوب الغاز الذي سيزود المملكة بنحو خمسة وأربعين مليار متر مكعب من الغاز الإسرائيلي على مدار خمسة عشر عاما بمبلغ عشرة مليارات دولار ذاك الطرف الإسرائيلي حيث سيخترق الأنبوب أراضي أردنية نجحت فيها زراعة الحمضيات أما على الجانب الأردني فيسير العمل بوتيرة متسارعة لاستملاك خمسمائة دولار لغايات استكمال مد أنبوب الرفض الشعبي والنقابي للمضي في اتفاقية الغاز مع إسرائيل يتجدد من وقت لآخر فالغاز ينظر إليه باعتباره مسروقا والتقارب مع إسرائيل في ملف الطاقة سيسهم برأي معارضي الاتفاقية في خنق الاقتصاد الأردني في المستقبل قادرين على إنتاج الطاقة التي يحتاجها الأردن من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الزيت الصخري وكافة الوسائل إن هذه الاتفاقية اتفاقية ذل لا يقبلها الشعب الأردني يستمر تنفيذ مراحل اتفاقية الغاز في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات الأردنية الإسرائيلية برودا وتجميدا لملفات اقتصادية عديدة منها اتفاقية ربط البحر الميت بالبحر الأحمر التي لا تريد لها إسرائيل أن تتحقق وسط ضغوط أميركية لثني إسرائيل عن موقفها من عدم تنفيذها ورغم مواصلة تنفيذ الأردن للاتفاقيات مع إسرائيل فإن عمان تقف في مواجهة تل أبيب بخصوص ما سمته العبث في القدس وهو أمر يزيد العلاقة توترا بين الجانبين القدس مدينة محتلة بموجب قرارات الشرعية الدولية وأحكام القانون الدولي وأي عبث أو مساس بالوضع القائم فيها استفزازا لمشاعر المسلمين والمسيحيين في جميع أنحاء العالم وبينما يؤكد مسؤولون أردنيون أن اتفاقية الغاز ستوفر للخزينة ثلاثمائة مليون دولار يذهب سياسيون إلى أن تل أبيب تدير ظهرها لعمان ويحذرون من أي اعتماد اقتصاديا عليها قد يكرس تبعية سياسية