وسائل التواصل الحديثة تعمق الفجوة بين الأجيال

06/08/2018
الفجوة بين الجيلين موجودة هذا ما أكدته هوسن لكن المشكلة زادت بتطور وسائل الاتصال الحديثة ونشوء الجيل الجديد في ظل انفتاح اجتماعي وثقافي واسع وبالتالي رفض كل ما هو تقليدي وموروث فالصراع بين الشباب وآباءهم زاد في الآونة الأخيرة مع ارتفاع كبير في معدلات الإدمان على التكنولوجيا بريطانيا يتحقق المواطن من الهاتف الذكي كل اثنتي عشرة دقيقة ويتصل بالإنترنت لمدة 24 ساعة في الأسبوع وذلك وفقا لما كشفت عنه دراسة جديدة منشورة من قبل الشركة أوف كوم تحدثت عن مدى اعتماد الناس الآن على الإنترنت حيث انخفض الوقت الذي يقضيه المستخدم في إجراء المكالمات الهاتفية من الهواتف الذكية للمرة الأولى مع استخدامهم بدلا من ذلك تطبيقات التراسل الفوري مثل وات ساب وماسنجر الفيس بوك ويشعر خمس البريطانييين البالغين بالتوتر إذا لم يتمكنوا من الوصول إلى الإنترنت في حين تقضي المرأة وقتا أطول على الإنترنت أكثر من الرجال مقارنة مع السابق كما أظهر التقرير النمو السريع للإدمان التكنولوجيا وتضاعف إجمالي الوقت الذي يقضيه البريطانيون عبر الإنترنت خلال السنوات العشر الماضية إذ قال ربع البالغين إنهم قضوا أكثر من 40 ساعة أسبوعيا على الإنترنت وتوضح هذه الأرقام تسرب الإنترنت إلى العديد من جوانب حياتنا ارقام تشبه كثيرا من دول العالم إلا أنها قد تستدعي دق ناقوس الخطر بضرورة السيطرة على إدمان التكنولوجيا