هذا الصباح- "الأيدي الناطقة".. مشروع لمساعدة الصم والبكم

06/08/2018
انا اوغور موتلو كالايجي مهندس حاسوب وأحضر للماجستير في تكنولوجيا المعلومات فكرة مشروع الأيادي الناطقة استوحيتها من أحد الأفلام التي جعلتني أريد أن أساعد فئة فاقدي النطق والسمع تعتمد الفكرة على وضع مجسات استشعار في القفازات ونقل حركة اليدين إلى هاتف محمول عن طريق البلوتوث ووضعنا في الهاتف تطبيقا يقوم بترجمة الحركة إلى لغة مفهومة وهكذا يتحقق التواصل أنا مهندس حاسوب ولذلك واجهت صعوبات في النواحي الإلكترونية لذلك لجأت إلى أساتذتي وبفضلهم نجحت وأنا دائما ما أتواصل معهم لتطوير مشروعي حيث أنني أسعى الآن لتحويل الصوت إلى لغة الإشارة لكي يكتمل ركنا الحوار حصلت على جائزة مالية بسيطة عام 2017 وعلى العديد من الجوائز التقديرية المعنوية لذلك لا أزال أعاني من قلة الدعم المادي وهو ما يؤثر سلبا في تطويري لمشروعي أكبر هدفي هو أن أمكن فئة الصم والبكم من أن يعيشوا حياة اجتماعية طبيعية وأن يتواصلوا مع المجتمع بسهولة يوجد في العالم 350 مليون شخص يعانون من هذه المشكلة وسأكون في غاية السعادة لو نجحت في مساعدتهم وهذا سيشجعني على إنجاز أعمال أفضل