ذعر بجزيرتي بالي ولومبوك بإندونسيا بعد زلزال قاتل

06/08/2018
حالة من الهلع والخوف عاشها سكان وسياح جزيرة لومبوك السياحية بعد زلزال ضرب إقليم سنجار الغربية وبعد وقوع الزلزال الذي بلغت قوته سبع درجات على مقياس ريختر توافد مئات الناس إلى مطار الجزيرة من أجل مغادرتها خوفا من زلزال آخر في المنطقة نعم أريد فقط أن أخرج إلى مكان آمن حيث لا أكون معرضا لخطر الكوارث الطبيعية لا أعتقد أن الأمر انتهى بالنسبة لي في المرة القادمة سنبقى في فرنسا أو في مكان أقرب لأنه كان بالفعل كبيرا حقا كان مخيفا للغاية في تلك الأثناء كانت فرق الإنقاذ الإندونيسية تواصل عملها في البحث عن ضحايا أو ناجين تحت أنقاض المباني في جزيرة لومبوك وكذلك جزيرة بالي التي تأثرت هي الأخرى بالزلزال بينما أعلنت السلطات إمكانية ارتفاع عدد الضحايا بسبب وجود عدد كبير من المصابين والمفقودين كان المبنى ينهار فسقطت صخور علي الآن لا أستطيع المشي لكن أصدقاء ساعدوني لذا نحن هنا الآن نأمل العودة إلى الوطن قريبا مئات الإندونيسيين أقاموا في خيام بأراض زراعية بعيدا عن مركز المدينة بعد أن تهدمت المباني وتعطلت شبكة الكهرباء وتأثرت البنى الأساسية جاء ذلك في وقت لم تنته فيه عمليات إجلاء سكان جزيرة جيلسومينو القريبة من الساحل الشمالي بجزيرة لومبوك تحسبا لتجدد وقوع زلازل وتخشى السلطات الإندونيسية حدوث تسونامي بعد مد بحري بارتفاع 13 سنتيمترا في عدد من السواحل الشرقية والشمالية بجزيرة لومبوك يأتي هذا الزلزال بعد أسبوع من زلزال بلغت قوته 6 درجات درجة على مقياس ريختر جزيرة لومبوك أدى إلى مصرع سبعة عشر شخصا وإلحاق أضرار بمئات المباني وتعتبر إندونيسيا من أكثر البلدان تأثرا بالكوارث الطبيعية وذلك لموقعها في المحيط الهادئ حيث تنشط بركانيا وزلزاليا