"حروب التيه 2" يكشف حقيقة ما يحدث بسيناء

06/08/2018
ليست سوريا ولا الموصل في العراق إنها أحياء سكنية من شمال سيناء صور صادمة لم تشاهد من قبل حصل عليها فريق برنامج المسافة صفر لحرب بدأت قبل أربع سنوات تحت ذريعة محاربة الإرهاب ولم تنته حتى اليوم حرب عالقة في وطيسها أهالي سيناء الذين هجروا وخسروا كل ما لديهم فاستغاثوا بمعاملة الكلاب لكن الأمر ليس مجرد ترحيل قد تعقبه عودة يوما ما فقد أظهرت صور الأقمار الصناعية محو أربعة أحياء سكنية عن الخريطة في أكثر المناطق كثافة سكانية بمنطقة رفح كما عرض تلك الصور رواية الحكومة المصرية بأن المنطقة العازلة مع غزة لن تقف عند بعمق كيلومترين ليتبين أنها قد تصل إلى عمق ستة كيلومترات ونصف الكيلومتر بحسب صورة أظهرت حاجز سلك شائك تحت الإنشاء كما تمكن الفريق الميداني من رصد طائرات مسيرة إسرائيلية مختلفة تحلق فوق مناطق العمليات العسكرية نشاط الطائرات بدون طيار الإسرائيلية في سيناء فتح الباب أمام تساؤلات عن حوادث قتل فيها مدنيون بغارات خاطئة وهي تهمة يوجهها أهالي سيناء لإسرائيل بينما يلتزم الجيش المصري الصمت سياسة الأرض المحروقة أو الحرب التدميرية الخاطفة تعني بمفهومها العسكري بأن تشمل كل شيء وتطبع مناحي الحياة بطابعها بأي ثمن ولكن هذا الثمن الباهظ لم يقض على تنظيم الدولة في ظل استمرار هجماته منذ أربع سنوات فمتى تنتهي فصول هذه الحرب التي تراوح في اتون من التيه