المرأة المعيلة.. من هي ومتى تظهر؟

05/08/2018
هي امرأة بمائة رجل أو ربما بألف أو هكذا يصفها كثير من العامة في عالمنا العربي إنها المرأة المعيلة يقصد بهذه النوعية من النساء تلك المرأة التي تتولى بمفردها رعاية شؤونها وشؤون أسرتها ماديا وذلك بدون الاستناد إلى وجود رجل في حياتها سواء كان زوجا ام أخا أم أبا أم أي شخص أخر باختصار المرأة المعيلة هي الأرملة والمطلقة وزوجة المريض بمرض مستعص وزوجة العاجز سواء كان عاجزا كليا أو جزئيا وزوجة السجين ومن في حكمه هذه الظاهرة كثيرا ما تتفاقم إثر تحولات اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية قاسية أو عند نشوب صراعات مسلحة مفاجئة قد تفضي إلى تدمير الأسرة التي تعد اللبنة الأساسية لأي مجتمع تنتشر ظاهرة المرأة المعيلة انتشارا واسع النطاق في البلدان الفقيرة حيث يشكلن واحدة من كل ثلاث نساء ففي مصر التي تعد أكثر الدول العربية سكانا يبلغ عدد النساء المعيلات أكثر من اثني عشر مليون امرأة حسب الإحصاءات الحكومية فإن نحو ثلاثين في المئة من الأسر المصرية تنفق عليها النساء أكثر خطورة في هذا الصدد فيتمثل في أن أكثر من ستة وعشرين في المئة من النساء يعشن تحت خط الفقر وقد يكون الواقع أكثر قسوة من ذلك بكثير إذا وضعنا في الحسبان أن بعض المناطق يصعب الوصول لها وإحصاء التعداد من للسيدات المعيلات كما أن هناك العديد من النساء لا يجرؤ على المجاهرة بإنفاقهن على ذويهم هذا الأمر دعا البعض إلى إنشاء النقابات متخصصة بدفاعها عن حقوق المرأة المعيلة لمساعدتها في التغلب على صعوبات المعيشة كما أن الجمعيات الأهلية والمؤسسات الحكومية مطالبة بدور ملموس في مساندة المرأة المعيلة حسبما يرى هؤلاء هذا الدور يأتي من خلال تعريف هذه المرأة بحقوقها القانونية وتدريبها على المهارات المهنية المختلفة بما في ذلك مساعدتها في إقامة مشروعات صغيرة أو متناهية الصغر والعمل على محو أميتها وإعفاء أطفالها من أعباء أساسية قد تثقل كاهلها مثل الرسوم الدراسية