اعتصام لجرحى الجيش اليمني بتعز احتجاجا على الإهمال

05/08/2018
يرقصون على وقع الأغاني التي سمعوها يوم خرج للدفاع عن مدينتهم وشرعية حكومتهم جرحى الحرب في تعز اليوم لا يرقصون كما رقصوا بالأمس فرقهم أضحى يحمل في طياته الكثير من الحزن والقهر والشعور بالخذلان ولا يحملهم إلى هنا أمام المقر المؤقت لإدارة المحافظة سوى عكازا تهم وكراسيهم وبقية آمال باستجابة من الرئيس عبد ربه منصور بعد أن اصطدمت مطالبهم بالإهمال والفساد كما يقولون يستعدون لنصب خيامهم كما نصبوها يو ان ثاروا على ما اعتبروه مستبدا ليبدأ اعتصاما مفتوحا يقولون إنهم لن يغادروا اليوم إلا بحل ينهي معاناتهم كما طالب هؤلاء بنقل الحالات الحرجة للعلاج في الخارج ويعتبرون ما حدث من إهمال للجرحى في مصر والهند فسادا رسميا وإهانة وظلما لمن خرج يدافع عن مدينته إذن فقد بدأ الجرحى اعتصاما مفتوحا في ساحة قريبة من المكتب البديل للمحافظ للمطالبة بتنفيذ مطالبهم معتبرين أنهم يحملون مطالب أكثر من ثلاثة آلاف جريح في تعز هم من تبقى من جرحى الحرب الذين قدرتهم إحصاءات رسمية بواحد وعشرين ألف جريح تماثل معظمهم للشفاء لكن البقية خاصة ممن فقدوا أطرافهم يتعرضون للإهمال أربع سنوات من المعاناة لهؤلاء الجنود في انتظار تنفيذ وعود من الحكومة والتحالف السعودي الإماراتي بمعالجتهم وفتح مراكز للأطراف لكن ذلك كله ذهب أدراج الرياح في ظل عجز حكومي واهتمام التحالف السعودي الإماراتي بأولويات أخرى يبدو أن الجرحى خاصة في تعز هم آخر من يمكن أن توضع لهم ميزانية شاملة تحفظ لهؤلاء الجنود الجرحى كرامتهم