إيران.. تزايد مخاوف المستثمرين مع قرب بدء العقوبات الأميركية

04/08/2018
ليس بالجديد تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز مع اقتراب تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة فرض العقوبات الأميركية فقد سبق لطهران في السنوات السابقة أن هددت بإغلاق تارة وتارة أخرى بمنع تصدير النفط عبر المضيق الذي يمر من خلاله اربعون في المائة من إمدادات النفط العالمية لكن ما برز إلى الواجهة هذه المرة مضيق باب المندب أحد الممرات الهامة للنفط أيضا فهذا المضيق شهد في الشهر الماضي هجوما على ناقلتي نفط سعوديتين الأمر الذي دفع الرياض لتعليق صادراتها النفطية عبره وما يمر عبر باب المندب ليس باليسير إذ ذكرت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن كمية الشحنات النفطية التي تعبر المضيق تقارب خمسة ملايين برميل يوميا العقوبات الأميركية السابقة ضد إيران والتي جمدت بعد التوصل إلى الاتفاق النووي عام 2015 لم تتجاوز التراشق الكلامي بين طهران وواشنطن ولم يكن هذا التراشق تأثير يذكر على دول الخليج بل إن العلاقات التجارية لإيران مع الإمارات توسعت ووصل التبادل التجاري بين البلدين إلى نحو ثلاثة عشر مليار دولار في السنة الفارسية الماضية وتشير تقديرات شبه رسمية إلى أن نحو نصف مليون إيراني يعيشون في الإمارات بينهم عدد كبير من رجال الأعمال والتجار الذين يعملون في قطاعات المواد الغذائية والمواد الخام والمعادن والمعدات المنزلية الجزء الخاص من العقوبات الأميركية على قطاع الطاقة الإيراني سيبدأ تنفيذه في تشرين الثاني نوفمبر ويبدو أن واشنطن لمحت أكثر من مرة إلى إمكانية منح استثناءات ووقت أطول لبعض الدول كي تتمكن من تقليص مشترياتها بشكل كبير من النفط الإيراني ومع أن العقوبات الأميركية تستهدف قطاعات اقتصادية إيرانية فإن تداعياتها السياسية والعسكرية أشد لاسيما مع معارضة الاتحاد الأوروبي وتركيا إضافة إلى الصين أكبر مشتر للنفط الإيراني