هذا الصباح-ما هو الاقتصاد التشاركي؟

04/08/2018
أرباح بمليارات الدولارات يمكن تحقيقها في دنيا المال والأعمال هذه الأيام من مشروعات لا تتمتع بأي أصول عينية أو نقدية ضخمة على الإطلاق هذا الحلم الكبير يمكن تحقيقه عبر بوابة ما صار يعرف بالاقتصاد التشاركي فما هو أصلا هذا النوع من النشاط المالي يقصد بالاقتصاد التشاركي استغلال أي موارد أو أصول معطلة يمتلكها آخرون بتشغيلها مقابل عوائد مادية لصاحب الأصل العني المعطل ولصاحب فكرة استغلال هذا الأصل عبر تطبيق إلكتروني يجري تحميله على شبكة الإنترنت والهواتف المحمولة العالمي الأشهر لهذا النوع من النشاط الاقتصادي هو شركة أوبرا المتعددة الجنسيات التي تأسست عام 2009 بدون امتلاك أي سيارة أجرة على الإطلاق لتصل قيمتها السوقية حاليا إلى 72 مليار دولار هذه الفكرة انتقلت شيئا فشيئا إلى قطاعات أخرى حيوية مثل قطاع الفندقة بحيث صار هناك من يتحدث عن احتمال أن تختفي الفنادق مستقبلا بعد ان صار في الإمكان تشارك المنازل وحتى الغرف الشاغرة في أي مسكن في شتى أرجاء العالم بدأ ظهور مصطلح الاقتصاد التشاركي في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين مع تسارع التطور التكنولوجي مما أتاح إمكانية استغلاله في الحد من استنزاف الموارد العالمية المهدرة الفلسفة الرئيسية التي يقوم عليها هذا النوع من النشاط الاقتصادي تتمثل في استغلال الطاقات الفائضة وإتاحة ملايين فرص العمل هناك من يعتقد أن هذا المفهوم الجديدة للاقتصاد قد ينطوي على تغيير جذري لشكل العلاقات الاقتصادية والاجتماعية العالمية بل قد يكون منافسا قويا للفكر الرأسمالي القائم على المنفعة الفردية المحضة ليس على سرعة انطلاق هذه الظاهرة من تلك الأرقام التي تتوقع ارتفاع عائدات المشروعات القائمة على هذا النوع من النشاط الاقتصادي إلى أكثر من 40 مليار دولار سنويا في عام 2022 من نحو 19 مليار دولار في العام المنصرم لكن التحديات تبدو صعبة تواجه ذلك القطاع ويأتي في مقدمة هذه التحديات إيجاد معايير وبيئة عمل عالمية جديدة وما قد يترتب على ذلك من مشكلات قانونية محتملة هذه المشكلات قد تنطلق من الصراع الذي قد يبدو وجوديا مع القطاعات والأعراض الاقتصادية التقليدية القائمة على المنفعة الفردية البحتة