هذا الصباح-في بلجيكا.. صيد الروبيان على ظهور الجياد

04/08/2018
موسم صيد الروبيان والكل هب بخيله وعرباته وأي وسيلة عنده ليحظى بحصته لسمك البحر وربيانه قلت أو كثرت وبالطبع لم ينسى صيادو كوكش المطلة على بحر الشمال في بلجيكا اصطحاب زوجاتهم وأطفالهم فالموسم بالنسبة إليهم ليس موسم صيد فقط وإنما هو موسم للالتقاء والتعارف وإمضاء يوم جميل بدأ هذا التقليد في القرن السادس عشر وتوارثته الصيادون عن آبائهم ومازال يجتذب اهتمام الكثيرين رغم تغير تقنيات الصيد الحديثة عندما تصل على متن قارب لا تجد أحدا تحاوره تسمع فقط صوت المحرك لكني أستطيع التحدث مع حصانة كأفضل صديق لي نعم السفن تصطاد أكثر مني بكثير لكني أفضل حصاني أحب هذه الفكرة كثير من صيادي المدينة ورأوا فيها شيئا يميزوا مدينتهم بل إنها أصبحت هواية لكثير من الشباب الذين وجدوا في ركوب الخيل والسباحة متعة كبيرة وبالطبع لم تعارض النساء الفكرة هنا تعلمنا الصعيد وأخريات وجدناها فرصة للتنزه مع أطفالهن برفقة آبائهم والتخلص من حرارة الصيف لكن تقليد الصيد على الجياد كان في نظر المسؤولين أكثر أهمية واعتبرته الأمم المتحدة موروثا ثقافيا يجب الحفاظ عليه