تقرير أممي سري: بيونغ يانغ تواصل برامجها النووية والصاروخية

04/08/2018
بعد انفراج شهدته مسألة كوريا الشمالية وتعهداتها للولايات المتحدة الأميركية بشأن برامجها النووية صاروخية تعود بيونغ يانغ إلى الساحة من خلال تقرير سري كشفت عنه الأمم المتحدة فالتقرير يؤكد عدم توقف كوريا الشمالية عن تطوير برامجها النووي الصاروخية واستمرارها في انتهاك قرارات مجلس الأمن من خلال زيادة كبيرة في نقل المنتجات البترولية بشكل غير قانوني كما أنها نقلت فحما عن طريق البحر خلال هذا العام دون اكتراث لقرار الحظر الذي أصدره مجلس الأمن وأوضح تقرير الأمم المتحدة أن كوريا الشمالية تتعاون عسكريا مع النظام السوري وأنها حاولت بيع أسلحة إلى الحوثيين في اليمن من خلال وسطاء تقرير الأمم المتحدة تزامن مع اجتماع لرابطة دول جنوب شرق آسيا بحضور وزير الخارجية الأميركي مايك أولمبيو الذي بدا متفائلا بعد مصافحة وزير خارجية كوريا الشمالية وفي كلمة ألقاها عبر عن تفاؤله بلاده بشأن نزع سلاح بيونغ يانغ ضمن إطار زمني محدد ولم يفوت بومبيو الفرصة فشدد على أن واشنطن ستتعامل بمنتهى الجدية والحزم معي تجاوز يحيد عن الهدف العالمي لنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية أريد أن أذكر جميع الدول التي دعمت هذه القرارات بأن هذه المسألة خطيرة وسنناقشها مع موسكو ونأمل من الروس وجميع الدول الالتزام بقرارات مجلس الأمن في الأمم المتحدة وفرض عقوبات على كوريا الشمالية وأؤكد أن الولايات المتحدة تتعامل بمنتهى الجدية مع أي تجاوز يحيد عن الهدف العالمي في الوصول إلى نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية سريعا جاء الرد على تصريحات بومبيو من وزير خارجية كوريا الشمالية رينسينغ الذي انتقد موقف واشنطن في تصميمها على إبقاء العقوبات على بلاده رغم ما سماها إجراءات حسن النية التي اتخذتها كوريا الشمالية وقال لي إن الولايات المتحدة لا تبدي فعلا رغبة حقيقية في تبديد مخاوف بيونغ يانغ وأشار إلى أن هناك تحركات في الولايات المتحدة تسعى لعودة الوضع القديم بعيدا عن النيات التي عبر عنها الرئيس ترومان تأتي هذه التطورات بعد تفاهمات جرت خلال لقاء الرئيس الأميركي مع نظيره الكوري الشمالي في يونيو حزيران الماضي تشكل التطورات منعطفا جديدا يعيد التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية