هذا الصباح-قلائد الزهور فن تميز به الهنود عبر الزمن

31/08/2018
أول ما يجتذب نظر الزائر إلى الهند قلائد الزهور التي تتدلى من المحال التجارية وكثيرون يثيروهم الفضول لمعرفة كيفية نسجها وربما يجدون صعوبة في متابعة أيدي صانعيها لسرعتها تجارة تخصص بها كثيرون لما تدر عليهم ربحا في مواسم المهرجانات والأعياد الدينية مثل مهرجان أونام في ولاية كيرلا حيث يصل مردودها في أوج ذروتها بمئات الآلاف من الدولارات لكنها كانت وبالا على سكان الولاية بسبب الفيضانات وإلغاء مهرجان هذا العام تعرف زراعة الزهور في الهند منذ القدم وقد تحولت إلى صراع تجارية في كثير من مدن الهند مثل بنغالور ونيودلهي وحيدر آباد ومن أهم محاصيل ورد فيها القرنفل والياسمين ويعمل في زراعتها الآلاف وقد تفنن الهنود في تنسيقها ونسجها بل إنهم يحرصون على إقامة مسابقات لأفضل تنسيق للورود واليوم قد لا تجد منزلا في الهند إلا وفيهم يبرع بهذا الفن بل إن نساء كثيرات فتحنا مراكز تدريب لها وأنتجنا أفلاما تدريبية لها على مواقع التواصل الاجتماعي مثل يوتيوب ألوان الزهور مدلولات مختلفة في الثقافة الهندوسية فالأبيض يرمز إلى السلام والنمو والحقيقة والزيتوني للأمان والأحمر للبهجة والأصفاد للأعياد الدينية اللون البرتقالي إلى التضحية وإنكار الذات والأخضر دليل الزراعة وتعلق الهنود بالأرض ورغم اختلاف مدلولات الزهور وألوانها فهي تبقى بمجموعها مصدر رزق يتعايش منه الملايين