دراسة حديثة: الأسبرين لا يسهم في منع الجلطات

31/08/2018
دراسة مسحية حديثة عدم دقة القناعات الشائعة منذ مائة عام بأن تناول حبة أسبرين يوميا يجنب الإصابة بالجلطة الأولى لدى من لديهم القابلية لذلك وتوصلت دراسات منفصلة في الجمعية الأوروبية لأمراض القلب إلى أن الأسبرين الذي يساعد على الحد من الإصابة بالسكتة القلبية والجلطات الدماغية لا يمنع الجلسة الأولى بل يقف وراء بعض حالات النزيف لدى المرضى وأظهرت النتائج عدم فائدة الأسبرين للمدخنين أو المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وزيادة كوليسترول ويرجح أن يكون انخفاض الإصابة بالجلطات يعود لتناولهم أدوية أخرى إلى جانب الأسبرين وأكثر من ذلك فقد اتضح أن الأسبرين يرفع نسبة تعرض بعض متناولي إلى الإصابة بالنزيف المعوي وفقا للدراسة ذاتها وشملت دراسة منفصلة أجرتها جامعة أكسفورد اختبارا بشأن أثر تناول الأسبرين على الأشخاص المصابين بداء السكري والمعرضين أكثر لمشاكل القلب والدماغ حيث تبين أن الأسبرين يزيد من خطر الإصابة بالنزيف ويهدد البصر لقد رأينا أيضا زيادة بنسبة 30 في المائة تقريبا في حدوث نزيف كبير بشكل رئيسي في الأمعاء أو في العين أو الدماغ مما يحتم الدخول إلى المستشفى وأكدت دراسة أخرى عدم دقة قناعات مماثلة مازالت شائعة عن فوائد زيت السمك أو أحماض أوميغا ثلاثة في تفادي أمراض القلب