عـاجـل: المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: زيارة ظريف إلى بياريتز جاءت بدعوة من نظيره الفرنسي لبحث الاتفاق النووي ولن يلتقي الوفد الأميركي

تفاقم أزمة السيولة النقدية بالبنوك السودانية

30/08/2018
ان ترى صفا من عملاء مصارف ينتظرون دورهم أمام جهاز الصراف الآلي هذه الأيام في الخرطوم فتلك إشارة جيدة تدفعك لتحجز لك مكانا بينهم النذير إبراهيم الموظف بشركة خاصة كان من بين من قادهم البحث عن نقود إلى الاصطفاف هنا أملا في الحصول عليها بسبب أزمة السيولة النقدية غير المسبوقة التي تشهدها غالبية المصارف السودانية من اشهر عدة ومعظم العملاء لا يستطيعون سحب أكثر من مائة وخمسين دولارا يوميا في معظم الأحيان وقد تفاقمت الأزمة قبيل عيد الأضحى إذ لم يتمكن عدد كبير من الموظفين من سحب رواتبهم لتلبية حوائج العيد ثمة من يرى أن الأهداف التي دفعت الجهات المختصة إلى انتهاج سياسة تحجيم السيولة لم تتمكن من كبح انخفاض قيمة الجنيه السوداني أمام الدولار بالقدر الذي يشجع تلك الجهات على الاستمرار فيها الحديث عن أن هناك إشكالات كبيرة فيما يلي العملة الوطنية وتراجعها أمام الدولار قاد الحكومة السودانية بانتهاج سياسة السيولة ومزاعم أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى ثبات واستقرار الصرف لكن في المحصلة النهائية الدولار يصعد امام الجنيه السوداني العملة المحلية هناك حالة كبيرة من التضخم وكثيرا ما بنك السودان المركزي بنفسه عن الإدلاء بتصريحات في هذه القضية واكتفى بالقول إن البنك لم يصدر أي توجيهات بتحجيم السيولة وإنه وجه المصارف بضرورة تغذية الصرافات الآلية باستمرار وبرر سبب الأزمة بازدياد الطلب على النقود أكثر من المعتاد كما نفى البنك تأثر الثقة في القطاع المصرفي وهو ما لا يقنع من لا يستطيعون سحب ودائعهم في ظل تحديد السيولة النقدية في المصارف وإحجام كثيرين عن إيداع أموالهم لجأ مواطنون إلى تحويل المتاح لديهم النقود إلى أصول أخرى كالعقارات والمعادن النفيسة والعملات الأجنبية أمر يتزامن مع ارتفاع معدل التضخم إلى أكثر من ستين في المائة أحمد الرهيد الجزيرة الخرطوم