انتهاء مرافعات واشنطن وطهران أمام محكمة العدل الدولية

30/08/2018
مثلما بدأت مرافعتها في اليوم الثاني من المحاكمة أنهت واشنطن مرافعتها الأخيرة هذه المرة وبدرجة قانونية ممزوجة بمواقف سياسية جددت واشنطن تمسكها بإستراتيجية تفنيد اختصاص المحكمة للبت في نزاعها مع إيران وأكدت تمسكها بالعقوبات وبمعارضتها حشر المحكمة أنفها في نزاعها مع طهران الولايات المتحدة الأميركية تطلب أن ترفض المحكمة رفع العقوبات كما تقدمت بها إيران إيران يجب ألا يرخص لها بتسييس هذه المحكمة ضد الولايات المتحدة كانت إيران قد استبقت المرافعة الأميركية بحصرها الاختصاص القانوني في محكمة العدل الدولية للبت في نزاعها مع الولايات المتحدة وتمسكت بمطلبها الأساسي وهو تعليق العقوبات الأميركية مؤقتا ريثما تبت المحكمة في جوهر الدعوة القضائية تتضمن العقوبات التي تطالب إيران برفعها على الأقل مؤقتا وقف المبادلات المالية واستيراد بعض المواد وإجراءات تعيق شراء الطائرات وهكذا تبدو مهمة قضاة المحكمة صعبة إذا صدر حكم من المحكمة برفع العقوبات مؤقتا كما تطلب إيران فذلك سيكون استباقا حكمها النهائي في القضية الجوهرية وهذا ما سيصطدم مع مصالح الولايات المتحدة على المحكمة أن تراعي مصالح الطرفين أحكام محكمة العدل الدولية ملزمة ونهائية لكن ليس مؤكدا أن الخصمين سيمتثلون لقرار القضاة في هذه القضية فواشنطن أعلنت مسبقا أن الإجراءات القضائية الإيرانية ضدها لن يغير السياسة الأميركية نور الدين بوزيان الجزيرة لاهاي