آلاف النازحين العراقيين بمخيمات الخازر ينتظرون تنظيف قراهم

30/08/2018
انتهت الحرب بين تنظيم الدولة والدولة العراقية لكن آثارها لا تزال حاضرة هنا في منطقة الخازر حيث تنتشر مخيمات النزوح توجد عشرات القرى المهدمة بسبب الحرب ليس لأحد الاقتراب منها أما سكانها فهم على ما يبدو نازحون ممنوعون من العودة إليها عدد من سكان القرى المحيطة بهذه المخيمات لا يزالون نازحين ويعيشون داخل هذه الخيم فقراهم كما ترون مهدمة ولا توجد بها خدمات وربما تكون الملغمة نحن نتفهم رغبتهم الكبيرة في العودة إلى قراهم لكن الأمر يحتاج إلى تنسيق بين حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية المشكلة هي أن بغداد لا تسأل عن هؤلاء النازحين بغداد لا تسأل وأربيل تتحجج بالدمار والخراب الذي ألحقته الحرب بهذه القرى لكن كل هذا وذاك لا يقنع يحيى الذي لا يتمكن من رؤية قريته إلا من خلف أسلاك المخيم وهكذا يبدو أن على يحيى وآلاف من النازحين أن ينتظروا حينا آخر لكنه يبدو غير قريب في ظل ما يصفه البعض هنا باستمرار الحكومة العراقية في سياسة تجاهل معاناة النازحين وإصرار أربيل على ضبط الأمن حتى لو كان على حساب ضياع سنوات من أعمار هؤلاء العالقين في أرض الله الواسعة قبل أكثر من عام انجلى غبار الحرب في هذه الأنحاء لكن ليس بالنسبة إلى هؤلاء المواطنين النازحين الممنوعين من العودة إلى قراهم التي هي على بعد مرمى حجر من خيامهم هذه فهم كما يبدو خارج خيمة المنتصرين حتى الآن امير فندي الجزيرة مخيم حسن عشام شرق الموصل