هذا الصباح- الإيزاكايا اليابانية.. مطاعم شعبية تتميز بأجوائها التقليدية

29/08/2018
إذا تجولت قرب أي محطة قطارات في طوكيو أو مدينة يابانية كبيرة أخرى فمن المرجح أن تصادف هذه اللافتات والقناديل الحمراء المميزة إنها إشارة على وجود ايزاكايا في هذا المكان وهي عبارة عن مطاعم صغيرة مكتظة وطاولات على الرصيف وأجواء ما رح تملأ المكان وتمتزج مع دخان ما يسمى محليا بيلياك توري فوق لحم الدجاج المشوي فبعد الحرب العالمية الثانية وجدت كثير من المطاعم اليزاكايا مكانا لها تحت الجسور قرب محطات القطارات ومازالت هذه الأماكن تضم كثيرا منها رغم شدة الضجيج الذي يرافق مرور القطار كل بضع دقائق ايزاكايا مكان لتجمع الأصدقاء وزملاء العمل وما يميزها هو حميمية أجواءها الشعبية وأسعارها المنخفضة فالأطباق تقدم بكميات صغيرة ولكن من أنواع كثيرة ويمكن لزبائن أن يتشاركوا الطعام بينما يتبادلون أطراف الحديث وفي الآونة الأخيرة بدأت تنتشر في الخارج بفضل الاهتمام المتنامي بالثقافة اليابانية في العالم بداية مطاعم ايزاكايا الشعبية تعود إلى حقبة إيدو قبل نحو ثلاثة قرون عندما كانت محل لبيع الساكي وشربه حتى إن الكلمة تعني حرفيا باللغة اليابانية الجلوس في متجر الساكي لكنها تطورت وغدت تقدم مأكولات خفيفة وتأخذ شكلها الحالي كمطاعم شعبية وزهيدة الأسعار يتجمع فيها الأصدقاء والزملاء بعد انتهاء وقت العمل الطعام هنا رخيص ولا نطلب سوى الأطعمة الرخيصة لكنها اللذيذة مثل الياكتوري هنا في هذه الأجواء ممتع جدا ولا نشعر بالانزعاج من ضجيج القطارات بل نجده نوعا من الموسيقى ونتحدى ضجيج القطارات برفع أصواتنا هذه المنافسة تضيف متعة إلى التسامر مع الزملاء اهم طبقا في قائمة الطعام الإيزاكايا هو الياكي توري أو أسياخ لحم الدجاج المشوي وبالطبع هناك كثير من المقابلات مثل الفاصوليا المسلوقة وسلطات المأكولات البحرية الحارة بالإضافة أيضا إلى أطباق الساشيمي أو لحم سمك الني هذه خيارات متنوعة من الأطعمة بالإضافة إلى الأجواء البسيطة والمريحة تجعل الكثيرين يشبهونها بمطاعم التباسا الإسبانية وربما كانت من أهم أسباب سرعة انتقالها إلى الدول الغربية الأجواء الحميمية والأطباق متنوعة كثيرة تميز مطاعم الإيزاكايا اليابانية التي تشهد انتشارا واسعا حول العالم فادي سلامة الجزيرة طوكيو