ترامب يهاجم غوغل ويتهمها بالانحياز ضده

29/08/2018
معركة الرئيس ترمب مع وسائل التواصل هي جزء من معركته المتواصلة مع وسائل الإعلام تهم التحيز والكذب التي دأب ترامب على توجيهها لأغلب وسائل الإعلام ومنصات التواصل طالت هذه المرة غوغل إذ قال إنه يتحكم بنتائج البحث في محركه لإبراز أخبار تسيء إلى إدارته أعتقد حقا أن غوغل تستفيد فعلا من الكثير من الأشخاص وأعتقد أن هذا أمر خطير جدا وتهمة خطيرة جدا وأعتقد أن هذا ما تفعله غوغل وما يفعله الآخرون إذا نظرت إلى ما يحدث في تويتر وما يحدث في الفيسبوك فمن الأفضل أن يكونوا حذرين لأنك لا تستطيع أن تفعل ذلك مع الناس لدينا فعليا آلاف وآلاف من الشكاوى المقدمة ولا يمكنك فعل أي شيء لذا أعتقد أن جوجل وتويتر وفيس بوك يطؤون بالفعل منطقة مضطربة للغاية ويجب أن يكونوا حذرين فهذا ليس عدلا لنسبة كبيرة من السكان وسائل التواصل نفت اتهامات ترمب وزاد المتحدث باسم غوغل على ذلك بالتأكيد على عدم وجود أي تحيز أو التحكم أو تلاعب في المحتوى لخدمة أجندة سياسية تحذيرات ترمب لوسائل التواصل تزامنت مع تأكيد البيت الأبيض أنه يحقق في الموضوع وذلك من دون الإشارة إلى إمكانية اتخاذ أي إجراء ذهب قبل هذا إلى التلويح بالرقابة لكنه تراجع نوعا ما لأن النظام الأميركي ودفعه إلى التراجع وخاصة مما يقوله غير دقيق فقد أظهرت دراسة جامعية مؤخرا نترنت بالفعل تلقى تغطية أكثر سلبية مقارنة بالرؤساء السابقين كرؤساء أيضا عانوا من نفس الأمر رؤساء شركات غوغل وفيس بوك وتويتر سيمثلون الأسبوع المقبل للمرة الثالثة أمام لجنة في الكونغرس لمناقشة اتهامات ترمب وقضايا أخرى وهي خطوة تتزامن مع تصعيد وسائل الإعلام المحافظة لحملتها على وسائل التواصل بعد قيامها بحجب مئات الحسابات التي تروج كما تقول للكراهية والعنصرية لمعلومات كاذبة تحذيرات ترمب وحملة اليمين المحافظ دفعت وسائل التواصل الاجتماعي للتمسك بموقفها الرافض لأي محاولة لإجبارها على تعديل سياساتها على نحو تراه مخالفا لمواثيقها لاسيما أنها تتمتع وتحتمي بوضعها كشركات خاصة مراد هاشم الجزيرة واشنطن