إقبال شعبي محدود على الحملات الانتخابية الموريتانية

29/08/2018
بعض مما يفترض أن يشكل مادة للنقاش خلال الحملات الانتخابية هنا في العاصمة نواكشوط لكن يبدو أن القضايا التنموية رغم حيويتها لم تحظى بنصيب وافر من التداول والاهتمام فقد انحصر النقاش السياسي تقريبا خلال هذه الحملات في التراشق بين الأغلبية الحاكمة المعارضة التي شاركت قتلها أحزابها السياسية كافة حتى الآن لم نشهد ذلك الزخم المطلوب بالتركيز على القضايا الوطنية الأساسية التي يجب أن تكون العملية السياسية بشكل عام والتي يجب أن تكون هي مجال العملية الانتخابية ورغم ما يعج به هذا الشارع من صور وملصقات تدل على وفرة المشاركين في الانتخابات هناك من لم يجد ضالته الانتخابية غير عابئين بالوافدين الجدد الذين غدوا يقاسمونه رصيف هذا الشارع يواصل لما له عمله من أجل لقمة العيش لا تثير دعوات الساسة أي فضول واهتمام لديه فقد أثقلت الأيام حياته بالهموم وأجهض الفقر مسيرته الدراسية منذ سنوات لكن غيره وجد في الحملات الانتخابية فرصة لكسب دخل إضافي مؤقت وبدلا من عرض البرامج السياسية والمشاريع والرؤى التنموية يلجأ بعض المرشحين إلى العزف على وتر الذائقة الفنية للجماهير سعيا لإضفاء زخم شعبي على حملاتهم الانتخابية وحدها الأنغام والسهرات الفنية الليلية تضمن للمرشحين حضورا شعبيا قد لا يقيمون اعتبارا للتوجهات السياسية والانتماءات الأيديولوجية وقد تسابق المرشحون على استضافة كبار الفنانين في ليالي الانتخابات ملحن أغاني وأناشيد يأملون أن توصل رسائلهم السياسية إلى أذهان الناخبين بابا ولد حرمة الجزيرة نواكشوط